متابعة

بعد ثلاثة سنوات، على مبادرة حملة “زيرو ميكا”، التي تهدف إلى منع الأكياس البلاستيكية نهائيا في المغرب، و تعتبر أول حملة على المستوى العالمي، أعلنت الحكومة الفيدرالية في النمسا، أن القانون المرتبط بمكافحة استعمال واستخدام الأكياس البلاستيكية سيدخل حيز التنفيذ ابتداء من مطلع يناير 2020.

ونقلت وكالة الأنباء النمساوية، عن وزيرة البيئة إليزابيت كوستينغر، قولها إنه “مع دخول قانون منع الأكياس البلاستيكية في النمسا حيز التنفيذ، ستصبح البلاد من ضمن الدول الرائدة على الصعيد الأوروبي، ذلك أن دوليتين فقط قبل النمسا أقروا تشريعات في هذا المجال”.

وتابعت “لقد ناقشنا أمس الخميس خارطة الطريق المرتبطة بالمنع مع عدد من الأطراف المعنية. لقد دخلنا الآن في مرحلة ما قبل التنفيذ ومشروع القانون يوجد قيد الدراسة بالبرلمان”، مؤكدة أن المنع لن يستهدف الأكياس الصديقة للبيئة، خاصة تلك التي تتحلل بيولوجيا والمصنوعة من مواد أولية متجددة.

من جهته، قال رئيس الغرفة الاقتصادية الفيدرالية بالنمسا، بيتر بوشمولر، في بيان، إن “التجارة في البلاد تعتمد بشكل كبير على الأكياس البلاستيكية”، مضيفا أنه من منطلق مصلحة المستهلك وحماية للبيئة، وجب اعتماد وسائل جديدة تكون صديقة للبيئة”.

وأشار بوشمولر إلى أن مرحلة الانتقال نحو المنع النهائي للأكياس البلاستيكية يجب أن تواكبها استراتيجية واضحة وتطمينات بخصوص العملية الاقتصادية.

وحسب آخر الإحصائيات الرسمية، أحصت السلطات استعمال 400 مليون كيس بلاستيكي في تجارة المواد الغذائية، الأمر الذي يؤدي إلى إنتاج ما بين 5000 و7000 طن من النفايات البلاستيكية سنويا،