على الرغم من ابتعاده عن ملعب “كامب نو”، فإن فريق برشلونة سيخوض نهائي “كأس السوبر” الإسباني أمام إشبيلية، مساء الأحد المقبل، وكأنه بين جماهيره في عاصمة إقليم كتالونيا، حيث ستكون الجماهير المغربية حاضرة بقوة لمؤازرة الفريق في أولى مباريات الموسم الرسمية.

يوسف بناني، رئيس رابطة جماهير برشلونة في الدار البيضاء ورئيس اتحاد روابط جماهير الفريق الكتالوني في المغرب بشكل عام، أكد في مقابلة مع “إفي” أن روابط البرصا المختلفة ستكون حاضرة بقوة لمؤازرة الفريق في اللقاء الذي سيحتضنه ملعب طنجة الكبير.

وقال المتحدث نفسه: “سنحضر بأكثر من 700 شخص من جميع أنحاء البلاد، وسنذهب إلى الملعب مرتدين زيا موحدا، وسنقدم لوحة فنية كبيرة قبل بداية المباراة”.

ولا يعتبر الفريق الكتالوني بالغريب على هذا الملعب، حيث سبق له خوض مباراة ودية في 2012 أمام الرجاء البيضاوي، وحقق فوزا كاسحا بثمانية نظيفة.

كما ستكون الروابط الجماهيرية لمدن أخرى حاضرة، بالإضافة لروابط الجماهير الموجودة في طنجة؛ مثل تطوان والرباط وفاس ومراكش، والدار البيضاء وشفشاون والقنيطرة ،ومكناس والجديدة، وحتى مدينة العيون ستكون ممثلة أيضا في المدرجات.

وفقط ريال مدريد هو من يمتلك قاعدة جماهيرية عريضة في جميع أنحاء المغرب، بينما تمتلك الفرق الإسبانية الأخرى، مثل أثلتيك بلباو أو أتلتيكو مدريد، بعض المشجعين القلائل، أما إشبيلية فليس له أي ظهير جماهيري في المملكة.

وأكد بناني أن مباراة “السوبركوبّا” ستجذب الروابط الكتالونية في إسبانيا للحضور، وبأعداد غفيرة، ولكن دون شك ستكون هناك روابط مغاربية، بينها 20 من رابطة جماهير البرصا في مدينة صفاقس التونسية، بالإضافة إلى إمكانية حضور بعض الروابط من الجزائر.

ولن تستطيع الجماهير أن تحتفل بلاعبيها في حالة الفوز باللقب، حيث إن الفريق سيصل إلى طنجة ظهيرة يوم المباراة، وسيغادرها عائدا إلى برشلونة مباشرة عقب انتهاء اللقاء.

وفيما يتعلق باللوحة الاستعراضية العملاقة التي جهزتها الجماهير الكتالونية فقد أكد بناني أن “الرسالة ستكون ساخنة وستحمل معنى باللغة الكتالونية يؤكد أن الجماهير المغربية كلها ستكون مع برشلونة”.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تستضيف فيها مدينة طنجة حدثا رياضيا من خارج المغرب، حيث سبق أن استضافت نسختي 2011 و2017 من “الكأس الممتازة” الفرنسية.

من جهته تعهد فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، خلال المؤتمر الصحافي الخاص بتقديم المباراة، بامتلاء مدرجات ملعب طنجة لإظهار شغف الجماهير المغربية بكرة القدم للعالم بأسره.

*إفي