جمال مايس

تساقطت الأمطار الرعدية على مدينة مراكش ، وماهي سوى 15 دقيقة من الزخات القوية والرياح حتى سقطت الأعمدة الكهربائية بالطريق ، ولولا الألطاف لكانت كارثة ، حيث نجى مجموعة من السائقين من الموت بسبب هذه الأعمدة التي تحمل توترا كهربائيا عاليا.

دقائق من الرياح والأمطار كانت كافية لتعري البنية التحتية للمدينة الحمراء ، وتفضح المستور وتحرج المسؤول.