عبد الرحيم مرزوقي

طالب عدد من رواد الفضاء الأزرق بربط المسؤولية بالمحاسبة في قضية نجل رئيس جهة مراكش آسفي ووزير التربية الوطنية سابقا التي كانت تقود سيارة تعود ملكيتها للجهة التي يرأسها والدها بعد ارتكابها لحادثة سير بحي الرياض بالرباط حيث تم الإفراج عنها بالرغم من عدم توفرها على رخصة السياقة.

وعلق أحد الفايسبوكيين قائلا :يقولون إن “…تفعيل مبدإ ربط المسؤولية بالمحاسبة  يطبق على جميع المسؤولين مهما بلغت درجاتهم، وكيفما كانت انتماءاتهم..” إيوا مال خشيشن  مالو؟؟ ماشي مسؤول؟ أو فوق المحاسبة؟

ويزيد آخر في تعليقا ساخر :سميتي كنزة عندي 18 عام.. بابا هو أخشيشين الوزير السابق و رئيس الحالي لجهة مراكش أسفي.. ما درت والو كنت غير غادية بطموبيل ديال الخدمة ديال بابا و دخلت فبوطو.. و رغم أنه معنديش البيرمي و خاصهم يتابعوني فحالة إعتقال فالقاضي الظريف تابعني فحالة سراح.. أنا أصلا ما درت والو هرست غير طموبيل ديال الدولة و بوطو ديال الدولة صاافي..

شيء ما ينقصنا..

ويضيف آخر كنزة اخشيشين. ابنت الوزير السابق للتعليم و رئيس جهة مراكش أسفي.

التهمة. إلحاق خسائر بسيارة الدولة

 

القيادة من دون رخصة السياقة .إلحاق الضرر بعمود كهرباءي. المحكمة تطلق سراحها . الزفزافي التهمة طلب مستشفى و جامعة . الحكم 20 عام نافذة. والغريب الحادثة وقعت في العاصمة .