لا تزال نفسية عبد المولي ازعيقر، الذي تعرض للدهس يوم 14 من مارس الماضي، خلال مواجهات بين قوات الأمن ومحتجين في جرادة، في تدهور مستمر، خصوصا بعد أن أكد له الأطباء أنه لن يقف على رجليه مجددا.

وقال عبد المولى لـ”اليوم24″ إنه  يعاني وحيدا داخل المصحة، وسئم من الآلام الحادة، التي يعاني منها على مستوى الحوض والظهر “.

ومن جهتها، كشفت والدة ازعقير، في حديثها لـ”اليوم24″ ” إن عبد المولى يعاني وحيدا داخل مصحة النور، لا مستقبل له ، ونفسيته متدهورة”.

كما أوضحت أن “عبد المولى يحتاج بشكل عاجل إلى عملية على مستوى الظهر، خارج المغرب، لكن إمكانية الأسرة المادية لا تسمح بذلك، فيما لا أحد يسأل عنه”.

”اليوم24″