فارق، ليلة أول أمس الاحد 5 غشت، الملاكم الشاب حمزة أيت موسى، الحياة داخل مصحة خاصة في مدينة مراكش، بعد غيبوبة دامت أزيد من أسبوعين، بعد معاناته من جلطة دماغية بسبب نزال في الملاكمة.

وكان الملاكم الشاب، البالغ من العمر 24 سنة، والذي يلعب بنادي التحدي لآسفي، قد جرى نقله إلى مراكش يوم 20 يوليوز الماضي، في وضعية صحية خطيرة، بعد أن أغمي عليه بعد نزال دام 8 جولات، وخرج منه منتصرا، ومرهقا مما أفقده الوعي، حيث ظل على هذه الحالة، الى أن وافاه الأجل المحتوم ليلة الأحد.
ونعى عدد من الرياضيين والملاكمين الشباب من أبناء مدينة آسفي صديقهم في النادي، والذي كان يعول عليه أن يكون واحدا من أبطال اللعبة، لكن المنية توفته في سن مبكرة (24 سنة) عقب مشاركته ضمن البطولة الوطنية التي نظمتها عصبة الساحل الجنوبي، والتي كانت أول مباراة احترافية له منذ التحاقه بنادي “التحدي” في مدينة آسفي.

وكانت الجامعة الملكية المغربية للملاكمة، قد تحملت جميع مصاريف علاج الملاكم الشاب، وكان هناك أمل في تحسن وضعه الصحي، واستفاقته من الغيبوبة، لنقل خارج المغرب لمواصلة العلاج، قبل أن يتوفى.