خرج العشرات، اليوم السبت، بمدينة برشلونة الإسبانية، للتضامن مع معتقلي الاحتجاجات الشعبية، التي شهدها إقليم الحسيمة (حراك الريف)، الذي صدر في حق أبرزهم، أزيد من 300 سنة سجناً نافذةً، وغرامات مالية.

ورفع المحتجون، في شكلهم النضالي، الذي نظم بالتزامن مع تخليد ذكرى معركة أنوال، صور معتقلي نشطاء حراك الريف، وعلى رأسهم ناصر الزفزافي، ونبيل أحمجيق، ومحمد جلول، وغيرهم.

وندد المحتجون، بالأحكام التي صدرت في حق نشطاء الريف، الذين شاركوا في الاحتجاجات الشعبية بالحسيمة، وطالبوا الدولة بالإفراج عنهم، احتراماً لحقهم في التظاهر السلمي، الذي ينص عليه الدستور المغربي.

وتجول المحتجون في المسيرة التي نظمت صباح اليوم، بأقفاص كبير عبارة عن زنازن انفرادية، للتعبير عن معاناة معتقلي حراك الريف، بمختلف السجون المغربية، وبلافتات مكتوبة بلغات عديدة، للتعريف بقضية معتقلي الريف.