حسن الرامي

حكمت محكمة الجنايات بمليلية المحتلة، بسنة سجنا وغرامة مالية قيمتها 1430 أورو، في حق شاب ناظوري بعدما اعتقلته شهر أكتوبر من السنة الفارطة بتهمة تهديد وإهانة موظفين عموميين أثناء القيام بمهامهم، بالإضافة إلى تهمة التحريض على الاحتجاج بمعبر الحدودي.

وأوضحت وسائل إعلام محلية بالثغر المحتل، أن المتهم كان يهم بالدخول إلى مليلية، غير أنه لم يتم السماح له بولوجها لعدم توفره على الوثائق اللازمة لذلك، قبل أن يقوم بإهانة عناصر أمنية إسبانية وتهديدهم وحثّ المواطنين على الاحتجاج بالمعبر مما تطور الأمر إلى حد رشق الشرطة بالحجارة.

ووفقا للمصادر نفسها، فقد تمكنت شرطة معبر مليلية من إلقاء القبض على المواطن المعني بعد محاولته ولوج الجيب السليب بعد يومين من الحادث، بحيث تم اقتياده إلى مخفر الأمن، فيما كانت النيابة العامة قد طالبت بسجنه 6 أعوام قبل التوصل إلى إتفاق يقضي باعترافه بالمنسوب إليه مقابل خفض عقوبته السجنية إلى سنة واحدة.