وضع عون سلطة (مقدم) بمشيخة باب الحيط بجماعة فناسة باب الحيط بتاونات، رهن الحراسة النظرية بعد اعتقاله زوال الاثنين الماضي، ملتبسا بالارتشاء للتراجع عن شهادته ضد فلاح متابع في حالة اعتقال أمام المحكمة الابتدائية بتاونات بتهمة زراعة القنب الهندي.

وأوقف المقدم عن دواري مشروان وأولاد ميمون، من طرف عناصر الشرطة بالمنطقة الإقليمية للأمن بتاونات، نحو الثانية والنصف من موقع قريب من المحكمة، بمجرد تسلمه ألفي درهم رشوة من طرف قريب للشخص المعتقل بسجن عين عائشة بتهمة زراعة الكيف. واقتيد المتهم الخمسيني المتزوج والأب لأبناء، إلى مقر الشرطة للاستماع إليه في محضر قانوني دونت فيه تصريحات الطرف المشتكي الذي اتصل بالرقم المباشر للتبليغ عن حالات الارتشاء، فأوقع بالمتهم رقم 13 بتهمة الارتشاء منذ إحداث هذا الخط الهاتفي المباشر. وتدخل ممثل الحق العام بابتدائية تاونات، على الخط بعد تشكي الفلاح من ابتزاز عون السلطة له ومطالبته بمبلغ مالي نظير التراجع عن اتهامه المعتقل بزراعة القنب الهندي، وادعاء عدوله عن ذلك منذ سنوات، أملا في الإفراج عنه، بعدما وشى به في فترة سابقة.
ح . أ (فاس)