متابعة من بوعرك

اكد مصدر موثوق، ان عناصر تابعة للفرقة الوطنية للشرطة القضائية، حلت أمس الثلاثاء بتراب جماعة بوعرك في إقليم الناظور، لإيقاف شخص يشتبه فيه بنشاطه في مجال الهجرة السرية والاتجار بالبشر، وقد تمت إحالته على الحراسة النظرية في إطار البحث الذي فتح تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وجرى إيقاف المذكور، في سكتور الناظور بلوك 9 بجماعة بوعرك، ويشتبه فيه بأنه يزود شبكات الهجرة بصناديق يتم تركيبها في الشاحنات والسيارات، يتم من خلالها تهجير المواطنين المنحدرين من بلدان جنوب الصحراء إلى مدينة مليلية المحتلة.

وكشف مصدر “ناظورسيتي”، أن الموقوف من مواليد 1986 كان أيضا يقوم بصناعة الزوارق المطاطية، إضافة إلى علاقته بمهاجرين سريين ينحدرون من جنوب الصحراء، يقيمون في تراب جماعة بوعرك بطريقة غير قانونية.

ويبدو أن الموقوف على علاقة بشبكات تم إيقاف أفرادها في وقت سابق من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على مستوى عدد من الجماعات بإقليم الناظور، وتأتي العملية التي قامت بها استمرارا لمثيلاتها وذلك بعدما بدأت تتضح لها خيوط وطرق اشتغال الناشطين في تهجير البشر.

من جهة ثانية، كانت عناصر الدرك الملكي بأزغنغان، تمكنت قبل أيام من تفكيك مجمع سكني للأفارقة كانوا يختبئون في مناطق متفرقة بنفس الجماعة المذكورة، وقدر عددهم بـ 122 شخص.

وأحيل على ذمة هذه القضية الثانية، عدد من المواطنين المغاربة على المحكمة، بعد الاشتباه في تواطئهم في توفير السكنى للمهاجرين الأفارقة دون سلك المساطر القانونية الجاري بها العامل.

المصدر ناظور سيتي