اكرم صبار

اسدر الستار اليوم على فعاليات الايام التكوينية التي نظمتها جمعية ايمن للتوحد بالناظور مابين 9 و12 من الشهر الجاري بتأطير مجموعة من الخبراء الاؤروبيين ذوي تجربة عالية في مجال التوحد وتهدف هذه الزيارة التي امتدت لاربعة ايام ،ويدخل هذا البرنامج في اطار اهتمامات الجمعية بمجال التكوين الخاص بمؤطرات ومربيات اطفال التوحد التابعين للجمعية وكذا لفائدة امهات واباء الاطفال.وفي جميع المحطات اكد الخبراء ان التوحد ليس بمرض بل هو اضطراب نمائي ناتج عن خلل عصبي (وضيفي)في الدماغ غير معروف الاسباب ،ويظهر في السنوات الثلاث الاولى من عمر الطفل ،كما اكد الخبراء ان اسباب التوحد مازالت الابحاث والدراسات تجرى حتى الان لمعرفة الاسباب المؤدية لحالات التوحد ،كما وقف الخبراء على طرق العمل لجميع المؤطرات والمربيات في جميع الاقسام التابعة للجمعية والذي يفوق عدد اطفالها اكثر من 30 طفلا توحديا من اجل توجيههن في ما يخص البرامج للاطفال.كما كانت فرصة للضيوف في برنامج خاص اعدته الجمعية للضيوف للتعريف بالمناطق السياحية بالاقليم كبحيرة مارتشيكا اطاليون ومنتزه البستان ببني شيكر وغيرها من الاماكن السياحية الاخرى التي اعجبو بها.وفي اليوم الاخير عقد لقاء من اجل تقييم عمل مكتب الجمعية والمربيات واشاء الخبراء بمجهودات الجمعية التي هي حديثة العهد وان كلمات الشكر لاتوفيهم ولو جزأ بسيط عن حقهم وذلك تقديرا لعطائهم الدائم والمستمر في سبيل رفعة الجمعية والسير بها نحو الافضل.كما حضر الحفل الختامي السيد سعيد الرحموني رئيس المجلس الاقليمي والسيد مدير التعاون الوطني وعدة فعاليات من المجتمع المدني ورجال الاعلام،وفي كلمته عبر السيد رئيس المجلس الاقليمي عن اعتزازه وافتخاره على ما تقدمه الجمعية من عمل دؤوب وجهد متميز من اجل مصلحة هذه الشريحة والعينة من اطفال التوحد ،كما اكد في كلمته ان المجلس الاقليمي رهن اشارة جمعية ايمن من اجل ضمان الاستمرار اكثر فاكثر لتحقيق جميع الاهداف والوصول الى الهدف المنشود وفي ختام كلمته فاجئ الحضور وبالاخص اباء وامهات الاطفال حينما صرح ان المجلس الاقليمي سيوفر في الاسابيع القليلة القادمة حافلةللنقل المدرسي خاصة لاطفال التوحد التابعين للجمعية،وهذه البادرة صفق لها الحضور بحرارة التي ستخفف العبئ على عائلات الاطفال. وبدوره بشر السيد المدير الاقليمي للتعاون الوطني الجمعية بان مركزا سيفتتح قريبا لتكوين المربيات واشاد ايضا في كلمته بالمجهودات التي تبذلها جمعية ايمن وطاقمها الاداري من اجل الرفع من مستوى هذه الفئة من اطفال التوحد وفي الاخير دوعي الجميع لحفل شاي اقيم على شرف الحضور،وللاشارة فان جمعية ايمن تستعد لنشاط صخم للاحتفال باليوم العالمي للتوحد الذي يصادف 2 ابريل من كل سنة.