تسبب شاحن للهواتف في اندلاع حريق في منزل ببلدية كركابوسو، التابعة لمحافظة إكستريمادوا الإسبانية، مسجلا خسائر مادية كبيرة وضحايا في الأرواح، حيث لقيت شابة مغربية مصرعها نتيجة الاختناق، إضافة إلى إصابة ثلاثة من أفراد عائلتها بجروح طفيفة، نقلوا على إثرها إلى المستشفى. وتشير التحقيقات الأمنية الأولية إلى أن نشوب النيران نجم عن تماس كهربائي في المقبس الضوئي الموجود داخل غرفة الشابة المغربية، مشيرة إلى أن ألسنة اللهب التهمت جميع المعدات المنزلية، قبل أن يتمكن رجال الإطفاء من إخماد الحريق في ظرف وجيز، بناء على إشعار من أحد الجيران.

وقالت لورينا رودريغيث، عمدة بلدية كركابوسو، إن مروحية طبية حلت بمكان الواقعة بغرض تقديم المساعدات الطبية الأولية للمصابين، إضافة إلى دوريات من الشرطة المحلية وقوات الحرس المدني، مبرزة أنه تم نقل الفقيدة إلى مستودع الأموات قصد إخضاع جثتها للتشريح بأمر من النيابة العامة.

وأضافت رودريغيث أنه يتم حاليا البحث عن طريقة لإعادة إيواء الأسرة المغربية، التي تحظى بحب واحترام ساكنة المنطقة، لا سيما أنها اندمجت بشكل جيد داخل المجتمع الإسباني؛ فيما أعلنت سلطات البلدية ثلاثة أيام من الحداد إزاء هذه الفاجعة التي خلفت حزنا شديدا في نفوس أقارب وجيران الضحية.