باب ناظور:

 

بمناسبة تخليد الشعب المغربي لذكرى تقديم وثيقة الإستقلال،نظمت جمعية أجيال تزطوطين تحت إشراف المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير يومه الأحد 20 يناير 2019 و بتعاون مع وزارة الشبيبة و الرياضة بالمركز السوسيو رياضي للقرب بتزطوطين ، ندوة بعنوان “جميعا لبناء الوطن “،سيرها الناشط الصحفي ذ. جابر الزكاني بحضور نخبة من خيرة فعاليات المجتمع المدني المحلي إلى جانب بعض الفعاليات الإعلامية أضفت على هذه الندوة طابعا خاصا و متميزا بفعل وزن و قيمة الحضور. وبعد الشكر والترحيب بالحضور الكريم ، قدم السيد سعيد طبازة نائب المندوب والأستاذ صادق عياد والاستاذة جويرية الغزاوي عرضا مقتضبا ابرزوا من خلاله أهمية الذكرى باعتبارها محطة بارزة في مسار الكفاح الوطني يحق لكل المغاربة الاعتزاز بحمولتها الوطنية ورمزيتها التاريخية الخالدة، مبرزا كونها تعتبر من أغلى وأعز الذكريات المجيدة في سجل الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية والسيادة الوطنية، مستحضرون دلالاتها ومعانيها العميقة التي جسدت سمو الوعي الوطني وقوة التحام العرش بالشعب دفاعا عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية، والمقومات التاريخية والحضارية. مشددا على أنها ذكرى الحدث التاريخي البارز والراسخ في ذاكرة كل المغاربة المتمثل في تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944 التي يحتفي بها المغاربة وفاء بنساء ورجال الحركة الوطنية، وتمجيدا للبطولات العظيمة التي صنعها أبناء هذا الوطن بروح وطنية عالية وإيمان صادق وواثق بعدالة قضيتهم في تحرير الوطن، مضحين بالغالي والنفيس في سبيل الانعتاق من نير الاستعمار وصون العزة والكرامة. وقد أجمعت جميع المداخلات عقب ذلك على أهمية هذا الحدث الفاصل في مسار الكفاح الذي خاضه عامة الشعب المغربي وعلى رأسهم جلالة الملك المغفور له محمد الخامس حتى تحقيق الاستقلال منوهين بالدور الذي لعبته مديونة في هذا الباب. وفي الختام تمت قراءة الفاتحة ترحما على أرواح كل المقاومين الذين ضحوا بحياتهم في سبيل استقلال الوطن و بزوغ فجر الحرية .

جاري رفع الفيديو..