س.ر

فرضت الجمارك الإسبانية العاملة بباب مليلية وسبتة المحتلتين، إجراء جديدا استهدف ممتهني التهريب المعيشي، بهدف إلى التخفيف من المشاكل في معبر تراخال2 وبني انصار وبارتشينو، وجعل ظروف عمل هذه الفئة ظروفا “إنسانية”.

وحسب مصادر اسبانية، فإن الإجراءات التي فرضته الجمارك بإيعاز من السلطات المحلية، يتعلق بتقليص الحمولة المسموح بها لكل ممتهن للتهريب حملها والعبور بها نحو التراب المغربي.

وقد حددت السلطات الاسبانية وزن الحمولة في 80 كيلوغرام بالنسبة للرجال، و 70 كيلوغرام بالنسبة للنساء، ولن تسمح لأي شخص بتجاوز الحمولة المسموح له بنقلها.

وأشارت السلطات الاسبانية في سبتة المحتلة، أن هذا الإجراء الجديد يهدف إلى تقليل مشاكل العبور، وتفادي وقوع حوادث مميتة بين ممتهني التهريب المعيشي مثلما حدث في السنوات السابقة.