متابعة من خالد ملوك

بعد سلسلة لقاءات تشاورية بين فاعلين ومهنيين بالقطاع الفلاحي ومسؤولين حكوميين مغاربة ونظرائهم بإسبانيا، بغرض التباحث بشأن سبل تحسين ظروف عمل وإقامة المزارعات الموسميات في حقول جني الفواكه الحمراء بمدينة ويلبا الجنوبية، وافقت رسميا وزارة العمل والهجرة والضمان الاجتماعي الإسبانية على قرار التعاقد المؤقت مع 19.179 عاملة موسمية مغربية خلال الموسم الفلاحي المقبل.

وقالت الوزارة، ضمن قرارها الصادر بالجريدة الرسمية، إن عملية تشغيل العاملات المغربيات ستطرأ عليها بعض التغييرات من أجل تفادي تكرار الوقائع التي شابت الموسم الفلاحي الماضي، في إشارة إلى قضية العاملات الموسميات المغربيات في حقول جني الفراولة اللواتي تقدمن بشكايات لدى السلطات يتهمن فيها ملاك المزارع ببلدية ألمونتي التابعة لإقليم الأندلس بالتحرش والاعتداء الجنسي عليهن واحتجازهن.

وزاد المصدر الرسمي ذاته أن اللقاءات المنعقدة على امتداد سبعة أشهر، سواء داخل المغرب أو في إسبانيا، كانت فرصة جد إيجابية لتبادل الآراء بين الفاعلين الاجتماعيين وممثلي نقابات عمالية وتنظيمات سياسية من أجل اعتماد معايير جديدة شفافة وواضحة تهم عملية التعاقد والاشتغال بشأن الموسم الفلاحي المقبل، مشيرا في السياق ذاته إلى أن جميع الظروف متوفرة لضمان موسم فلاحي مثالي وآمن ومنظم.

وأوردت صحيفة “أغرو دياريو ويلبا” أن الموسم الفلاحي المقبل هو الأكثر أهمية من حيث عدد المستفيدات مقارنة بالأعوام الماضية، مبرزة أن 11.500 مزارعة مغربية، من العدد الإجمالي للمتعاقدات المحتمل استقبالهن خلال الموسم الحالي، أبدين رغبتهم لملاك الضيعات الفلاحية في الاشتغال مجددا، خاصة في ظل وجود خطة عمل تروم تمكينهن من الحصول على تصاريح إقامة بعد أربعة مواسم فلاحية متتالية.

“عملية اختيار المستفيدات بالمغرب ستعرف حضور ممثلين عن الاتحاد العام لصغار المزارعين ومربيي الماشية بإقليم الأندلس، المعروف اختصارا بتسمية “UPA”، من أجل شرح الشروط والإجراءات المتعلقة بالتعاقد المؤقت”، تضيف الصحيفة، التي أكدت أيضا أن مترجمين إلى الدارجة المغربية سيتكلفون بمهمة شرح مختلف التدابير التي تهم عملية سفر المزارعات إلى إسبانيا في ثلاث مراحل طيلة شهر مارس المقبل.

حري بالذكر أن الحكومة المحلية لإقليم الأندلس كانت قد أعلنت أنها ستشتغل على جوانب متعلقة بتعزيز دور الوسطاء بغرض توفير المساعدة والمعلومات للعاملات الموسميات وتمكينهن من الاتصال في حال تعرضهم لأي مشكل يهدد سلامتهن الجسدية أو يمس كرامتهن، إضافة إلى العمل على تمكينهن من الحصول تصاريح إقامة بعد أربعة مواسم فلاحية متتالية شريطة عودتهن إلى المغرب فور انتهاء صلاحية عقود عملهن.