أنقذت سفينة “Salvamar Atria”، التابعة لقوات الإنقاذ البحري الإسباني، 24 مغربيا، ضمنهم امرأة، بعرض سواحل ثغر سبتة المحتل، بعدما حاولوا الوصول إلى سواحل إقليم الأندلس على متن قارب مطاطي “زودياك” مجهز بمحرك قوي.

وأوردت القيادة العليا للأمن بالمدينة السليبة أن سفينة تابعة للخدمة البحرية حاصرت قاربا يقل مهاجرين مغاربة غير شرعيين في الساعات الأولى من صباح اليوم، مضيفة أنه جرى نقل الموقوفين، وهم في حالة صحية جيدة، إلى ميناء الثغر بغرض تلقي العناية اللازمة من قبل فرقة الصليب الأحمر.

وتبعا للمصدر ذاته، فقد تم تسليم هؤلاء المرشحين للهجرة السرية إلى عناصر الشرطة الوطنية المخول لها التحقيق في وضعيتهم الإدارية داخل “التراب الإسباني”، مبرزا أنه تقرر تسليمهم إلى قوات الأمن المغربية عبر معبر “ترخال، الذي يفصل الثغر عن باقي التراب الوطني، في غضون 24 ساعة.

وأعلنت فرقة الحرس المدني الإسباني أنه تم توقيف 200 مغربي خلال السنة الجارية حاولوا عبور مياه مضيق جبل طارق انطلاقا من المياه البحرية المجاورة لمدينة سبتة، التي تحولت في الآونة الأخيرة إلى نقطة انطلاق قوارب المهاجرين السريين الراغبين في الوصول إلى سواحل شبه الجزيرة الأيبيرية.