محمد بوتخريط . هولندا

تم الإعلان مساء أمس الخميس الموافق لـ 6 ديسمبر 2019 عن فوز الصحفية الريفية الشابة ابنة ميضار نسرين سهلا بجائزة ” الوعد الاعلامي” للعام 2019 في دورتها الرابعة . وهي جائزة سنوية تمنح للمواهب الشابة الواعدة في مجال الصحافة والاعلام بهولندا وهي مبادرة من شبكة :

( MediaNetwork ,Media Meeting & Magazines ) ، بالتعاون مع ( Recult Recruitment).

وتم عن إعلان نسرين سهلا الصحفية الفائزة بهذا التميز للعام 2019 ، خلال حفل أُقيم بهذه المناسبة ضم لفيف من الصحافيين والإعلاميين والمهتمين بالمجال
“انه لشرف عظيم لي، وأنا ممتنة للغاية خاصة لكل فريق العمل الذي اشتغل معه للمساندة والدعم ، وهو امر رائع، ويعني لي الكثير..من الرائع جدًا أن أبرهن أن ثقته كانت في محلها..وممتنة للغاية بهذا الاختيار “. تقول نسرين في تصريح للصحافة . 
 
نسرين هي واحدة من وجوه برنامج (حكايات أنْ أُو أسْ/ NOS Stories )، والتي تقدم الأخبار للشباب على مواقع الإنستقرام واليوتيوب و سناب شات..

البرنامج الذي تم إطلاقه في أيلول (سبتمبر) خلفا لبرنامج (أنْ أُو أسْ باختصار/ NOS Kort.)

تقول نسرين : ” لم أتصور أنني سأفوز بهذه الجائزة ، لذا لم أستعد لها ، ولم أُعِد أي شيء من قبل”. تضحك ..”لقد كنت متوترة جدا عندما سمعت اسمي ودُعوت إلى المنصة مع التسعة مرشحين الآخرين “.

نسرين ممتنة للغاية بهذه الجائزة. ” إنه لأمر غريب حقا أنني فزت وتم اختياري من بين كل هذه الطاقات الأخرى ..هذا حلم تحقق، أنا سعيدة حقًا، وهذا يعطيني الواجب لأشكر كل فريق العمل .”

تشكل نسرين سهلا ، إحدى النماذج الناجحة للهجرة الريفية /المغربية بأوروبا التي تبصم على مسارات ناجحة وفي مجالات عدة ومختلفة.

لم يكن دخولها لمجال الإعلام مجرد صدفة بل نبع من عشق بزغ منذ الصغر .. شابة مغربية من اصول ريفية ، من مدينة ميضار ولدت وترعرت في هولندا ، درست الصحافة بعشق وتميزت فيها ، تشتغل لدى «مؤسسة الإذاعة الهولندية» (NOS) الهولندية…شاركت في برامج ولها مقالات عدة رغم قصر مدة اشتغالها في الميدان الصحفي والاعلامي. كما انجزت فيلما وثائقيا ( Betere Dagen) يحكي معاناة البحث عن ” أيام أفضل” لدى الجيل الاول من المهاجرين.
فعلا ، وإن صعبت علينا بعض الامور وأغلقت الأبواب أمامنا يظل الطموح وعشق المجال سلاحنا في الحياة ..

نسرين سهلا ..بدأت فعلا تشق طريقها بثبات على درب النجاح وفي عالم الصحافة والإعلام ومن الواضح أن هذا الإسم سيتردد كثيراً وبقوة في المجال الصحفي والاعلامي في الفترة القادمة.