تمكنت المصالح الأمنية التابعة لتطوان، من حجز 10 أطنان من الملابس والأحذية المُهربة من مدينة مليلة المحتلة.

وحسب مصادر مقربة، فإن إخبارية توصلت بها المصالح الأمنية أدت إلى وضع كمين على مستوى قريتي قاع اسراس واسطيحات أطاح بسيارتين كبيرتين محملتين بالسلع المهربة.

وأضافت ذات المصادر، أن السيارتين كانتا قادمتين من الناظور نحو تطوان، من أجل بيع السلع المهربة التي تصل قيمتها المالية 3 ملايين درهم.

وتم نقل المحجوزات إلى مدينة تطوان، فيما سيتم تقديم السائقين للعدالة للتحقيق معهم.