متابعة

تزايدت في الآونة الأخيرة شكاوى منخرطي وزبناء شركة “اتصالات المغرب” بإقليمي الناظور و الدريوش، من رداءة خدمات الزبناء في مختلف وكالاتها التجارية، وأيضا من اضطراب في صبيب الأنترنيت وشبكة الاتصال..

وأعرب عدد من الزبناء في شكايات شفوية عن تذمرهم الشديد، من انقطاع الخطوط الهاتفية، وانخفاض صبيب الأنترنيت إلى درجة أثارت “أعصاب” المواطنين، خاصة في الليل، الأمر الذي يتسبب في غليان أعصابهم بسبب شعورهم بالعزلة رغم أنهم وسط المدينة، وليس الزبناء الخواص وحدهم من ينتابهم إحساس “السخط” على رداءة الخدمة، بل حتى الزبناء التجاريون لم يسلموا من تدهور خدمات شركة أحيزون بالناظور و الدريوش.

من جهة أخرى، أظهرت شكايات العديد من المواطنين أن تردي خدمات اتصالات المغرب لا تقف عند المستخدمين الجدد، بل إنه حتى المشتركون القدامى اضطروا إلى تغيير الشركة مع الاحتفاظ بنفس الرقم الهاتفي، وذلك احتجاجا على ضعف التغطية وتعثر جودة خدمة الزبناء، الأمر الذي يطرح علامات استفهام حول أسباب تراجع خدمات أكبر شركة للاتصالات في المملكة من حيث الرأسمال والأرباح التي تجنيها.