كان يوم الجمعة الذي يصادف 22 ربيع الأول 1440هـ الموافق لــ 30 نونبر 2018م يوما مشهودا عند ساكنة مليلية حيث خلدوا ذكرى ميلاد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بحفل بهيج استمر من بعد صلاة العصر إلى حدود صلاة العشاء.
وقد اختير للحفل المكان المناسب واللائق تحت خيمة نصبت على مساحة أرضية قرب مسجد المحسنين بحي الريال، هذه الأرض اقتنيت خصيصا لبناء مركب ثقافي وعلمي واجتماعي سيشرع في انشائه في القريب العاجل.
اختير هذا الفضاء الواسع نظرا لكثافة الحاضرين خاصة من الأبناء والبنات المتمدرسين والذين لهم برنامج خاص بمدرسة مسجد المحسنين يتابعون عن طريقه الدروس والأنشطة الموازية في وقتهم الثالث يتفرغون فيه لحفظ القرآن الكريم ومدارسة السيرة النبوية ومبادئ اللغة العربية. وتعد هذه المدرسة مباركة وفق الله تعالى القائمين على شؤونها للعناية بهؤلاء البراعم ورعايتهم لتلقينهم ما يفيدهم في حياتهم الاسرية والهوياتية من اخلاق وفضائل وآداب.
وقد كان حضور هؤلاء لافتا للغاية اذ كان عددهم ازيد من 500 من الذكور والاناث بمعية آباءهم وأمهاتهم وأولياء أموريهم ومؤطريهم.
وبعد الافتتاح بالقرآن الكريم الذي رتلوا منه سورا قصارا بالطريقة الجماعية. تم الترحيب الكبير بكلمة مؤثرة من طرف السيد مدير المدرسة الذي أشاد بهذا العمل وهذا النشاط الذي يتواصل كل عام في مثل هذا الوقت الذي يعنى به المسلمون ايما عناية لأن فيه يستحضرون ميلاد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي كان ميلاد امة بكاملها؛ هذه الأمة العظيمة التي ما كان عليها إلا أن تقتدي بأخلاقه العالية صلى الله عليه وسلم.
وتلته كلمة السيد رئيس المجلس العلمي الذي حضر خصيصا للترحيب بهذا النشاط المتميز الذي سيبقى محفورا في ذاكرة أبناء وبنات مليلية السليبة، وهنأ الآباء والامهات وكل الأطر الساهرة على تربية هؤلاء الأطفال في مجتمع لا كالمجتمعات وفي بيئة ليست كسائر البيئات.
وتوالت الأنشطة التي شارك فيها بحماس كل الأطفال باقتراحاتهم التي كانت على شكل أناشيد وامداح ورسوم تعبر عن مدى تعلقهم بهذا الدين الذي يربطهم بوطنهم الام. واختتم الحفل بتوزيع هدايا وجوائز على المتفوقين في المسابقات التي نظمت.
وقد نظم الحفل من طرف اللجنة القائمة على مسجد المحسنين تحت اشراف المجلس العلمي والمندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية، وحضر السيد المندوب الى جانب السيد رئيس المجلس العلمي بالإضافة الى أعضاء من لجنة المساجد بمليلية والائمة والخطباء والوعاظ والواعظات.
وبالمناسبة أعلن عن دروس في فقه العبادات من خلال منظومة ابن عاشر تلقى في مساجد مليلية من طرف علماء وفقهاء سيضطلعون بتدريس الفقه من خلال هذا المتن المشهور لتعلم أمور دينهم خاصة في العبادات، وصرح السيد رئيس المجلس العلمي انه يرصد ثلاثة جوائز مالية للمتمكنين من حفظ ابن عاشر حيث ستلم في حفل ذكرى ميلاد المصطفى صلى الله عليه وسلم لعام 1441هـ داخل مليلية. ويتعلق الامر بعشرة آلاف (10.000,00) درهم وخمسة آلاف (5.000,00) درهم والفين وخمسمائة (2.500,00) درهم، وذلك تشجيعا للأطفال والشباب على الانخراط في هذا النشاط العلمي المتميز.
وكانت خاتمة هذا الحفل الكبير الدعاء الصالح مع أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس ومع عموم المؤمنين والمؤمنات.