عثمان جمعون

ردى القطار فائق السرع “البراق، مساء أمس الأربعاء، خلال رحلة من مدينة الدارالبيضاء نحو طنجة، أوَّل ضحاياه جثّة هامدة.

وأفاد مصدر، كان ضمن ركّاب القطار فائق السرعة، أنّ الـ”TGV” توقف لمدة تقارب 40 دقيقة، من دون أي توضيح لسبب ذلك من طرف إدارة السكك الحديدية.

وأبرز المتحدث نفسه أن الركاب استاؤوا من توقف القطار فائق السرعة الجديد لوقت طويل، ما أدى إلى تأخرهم عن مواعيدهم، ومختلف أشغالهم، المرتبطة بزمن مسبق.

وأشار المصدر ذاته إلى أن الركاب، بعد طول انتظار، علموا أن القطار فائق السرعة، توقف لأنه دهس شخصا، لفظ أنفاسه الأخيرة في الحين جراء ذلك.

ولم يصدر المكتب الوطني للسكك الحديدية، إلى حدود الساعة، أي بيان حول ملابسات الحادث، الذي أودى بحياة شخص.