متابعة

كشفت وسائل إعلام إسبانية أن فاجعة انقلاب قارب مطاطي سميت إعلاميا بـ “لوس كانوس”، خلفت أزيد من عشرة قتلى مغاربة، من بينهم أيوب مبروك، بطل في رياضة الكيك بوكسينغ، حاول الهجرة سرا إلى أوروبا، قبل أن يتلقفه الموت.

وأوضحت صحيفة “دياريو دو كاديس” الإسبانية، في خبر لها نشرته اليوم الإثنين، أنه سبق لها أن نشرت روبورتاجا مصورا عن حادث انقلاب قارب “لوس كانوس”، ضمنه صور لجثث ضحاياه، كانت قد لفظتها شواطئ إسبانيا، وهي الصور التي مكنت أحد أصدقاء عائلة مبروك من التعرف عليه، حيث راسل الصحيفة وطلب صورا أكثر دقة عن الحادث، ونقلها لعائلة مبروك التي تعرفت على جثته من صور الجريدة.

ويضيف المصدر ذاته أن أيوب مبروك، عنوان هذه الفاجعة، ذو 21 سنة، وحاصل على بطولة المغرب في رياضة الملاكمة لـ 3 مرات، كان مثاله هو بدر هاري الذي أصبح من أشهر الملاكمين في العالم.

وحسب تقارير إسبانية، فإن القارب كان يقل حوالي 40 مغربيا، 32 منهم من مدينة سلا، ومن بينهم بطل “الكيك بوكسينغ” أمين مبروك، الذي يمارس بمدرسة الخلود بالمدينة، وتم العثور على 13 شخصا منهم، والتعرف على هوياتهم، بينما آخرون ما زالوا في عداد المفقودين.