تغطية.اكرام الصبار
تحت شعار ” اخلاقيات العمل الجمعوي والتحليل السلوك التطبيقي لاطفال التوحد ” نظمت جمعية ايمن للتوحد يوما دراسيا بالمركب محمد الخامس للتضامن بالمطار لفائدة مربياتها من تأطير المأطرة مريم هركاش بمساعدة المربيتان مينة البراقي و نهيلة نبيرك،كان الهدف من هذا اليوم الدراسي التعريف باضطراب التوحد- التوحد والرياضة – برامج التربية البدنية -التدخل في حالات نوبات الغضب، العنف او التصرفات المماثلة، والمهارات،واكدن في عرضهن ان الطفل التوحدي ذوي القدرات الخاصة وليس الاحتياجات الخاصة وبامكاننا ان نجعل من هذا الطفل طفل كباقي الاطفال بالتدريب والتأهيل والصبر بتعليمه الصح والخطأ نجعله طفل يعتمد على نفسه وليس معتمدا على كل من حوله و نجعل الطفل يساعد الاخرين بدلا من ان يطلب المساعدة،ونجعل من هؤلاء الاطفال منحة من السماء وليس محنة وابتلاء،وتجدد العهد في هذا اللقاء بين المربيات للخوض في هذا العالم الجديد والكبير الذي يستحق منا الاهتمام والتشجيع والتعامل مع هذه الفئة من اطفالنا بكل عزيمة من اجل اخراجهم من محنتهم هذه.وللاشارة فقد حضر هذا اليوم الدراسي اعضاء المكتب المسير لجمعية ايمن وعلى رأسهم رئيسها فؤاد خنوسن الذي اعطى انطلاقة اشغال هذا اليوم الدراسي بكلمة افتتاحية.