حصل الدولي المغربي أشرف حكيمي، اللاعب المعار لفريق بوروسيا دورتموند الألماني، على جائزة أفضل لاعب شاب خلال شهر شتنبر بالبوندسليغا.

وتحولت حياة اللاعب كرويا بشكل جذري منذ انضمامه على سبيل الإعارة إلى أسود الفيستفال قادما من ريال مدريد، بعد أن قرر حكيمي الخروج من أجل خوض دقائق لعب أكثر، وهو ما لم يحصل بقميص الميرنغي موسم 2017/2018.

وكان قرار تغيير الأجواء إلى البوندسليغا نحو فريق يؤمن بالشباب أفضل قرار اتخذه اللاعب الشاب، وها هو يجني ثمار ذلك بتتويجه بجائزة أفضل لاعب شاب خلال الشهر الماضي، التي شاركها مع متابعيه عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بوجه تعلوه ابتسامة كبيرة.

والحقيقة هي أن أشرف لم يحتج الكثير من الوقت للانسجام رفقة ناديه الجديد، حيث تمكن من خوض ست مباريات من أصل عشر حتى الآن، وسجل هدفا وقام بتسليم ثلاث تمريرات حاسمة، وقدم أداء لافتا في دوري أبطال أوروبا الذي لعب خلاله مباراتين وقدم ثلاث تمريرات “أسيست”.

وساهم الأداء المميز من طرف الأسد المغربي الشاب في حصوله على الجائزة الفردية المرموقة، وأدلى ببعض التصريحات التي تفيد بأن مغادرته ريال مدريد كانت ناجحة، لأنه كان بحاجة إلى الاستمتاع بدقائق من شأنها ضمان استمراريته على نحو تصاعدي وكسب المزيد من الرسمية.

وأبدى مشجعو بوروسيا دوتموند سعادة بالغة بالأداء الذي يقدمه أشرف حكيم حتى الآن، ويتنبأ له العديدون بمستقبل زاهر إن حافظ على مستواه الحالي وطور جانبه الدفاعي.

يشار إلى أن حكيمي تم ترشيحه كذلك للمنافسة على جائزة أفضل لاعب في الدوري الألماني خلال شهر أكتوبر المنصرم.