مراسلة

ستبدو للعيان في حي الرويسي بأزغنغان خروقات واضحة في ورش تزفيت الطرق .و قد يتبادى العادي و البادي عدم احترام أدنى معايير التقنية في الانجاز،كما ينص دفتر التحملات الذي من المفروض أن تلتزم به الجهة المشرفة.إلا أن البلدية في دار غفلون . فالشركة التي وضعت تصميم الماء الصالح للشرب قبل سنوات وضعت الانابيب على بعد 30 سنتمتر تحت الارض و هذا ما وجدته الشركة المسؤولة عن التزفيت من أمرا يوفر عليها الكثيرحتى لا تحفر بعمق ـوهذا ما جعل مستوى الطريق أعلى من  أبواب منازل الساكنة.

كما يعبر هؤلاء عن خوفهم من كون الشركة لم تحترم تصميم مجاري المياه خصوصا ونحن مقبلين على فصل الشتاء فإن لم تتدخل بلدية أزغنغان و عمالة الناضور لوضع حد لهذه المهزلة الكارثية في أقرب وقت .فسوف يصبح الطريق الذي لم يرتقي لتطلعات الساكنة عبارة عن قناة للمياه ليس الا.