باب ناظور.جبران الملوكي

قالت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في بلاغ لها قبل قليل، رداً على مقاطعة عدد من التلاميذ للدراسة بسبب التوقيت الصيفي، أن الأمر يتعلق بمغالطات و حالات معزولة.

ويضيف البلاغ 


أنه “على إثر ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكذا من خلال بعض المنابر الإعلامية الإلكترونية من معطيات بخصوص توقف الدراسة في بعض المؤسسات التعليمية بسبب التوقيت المدرسي الجديد، فإن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، حرصا منها على توضيح كل ما من شأنه أن يغالط الرأي العام التعليمي والوطني، تؤكد أن الأمر يتعلق فقط بحالات معزولة، التحق فيها التلاميذ والتلميذات بأقسامهم في أغلب الحالات بعد تدخل الفرق التربوية التابعة للمديريات الإقليمية لإعطاء التفسيرات اللازمة بخصوص هذا التوقيت”.

و تضيف الوزارة أن “تشيد بروح المسؤولية والالتزام التي أبانت عنها الأطر التربوية والإدارية من خلال القيام بواجبها المهني النبيل وكذا التعبئة الكبيرة التي قامت بها جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ والشركاء الاجتماعيون وكافة المتدخلين”.

الى ذلك، كان آلاف التلاميذ عبر عدة مدن قد رفضوا الالتحاق بالمجرات الدراسية احتجاجاً على التوقيت الصيفي، حيث يكون التلميذ مجبراً على الاستيقاظ في الظلام الدامس للذهاب للمدرسة بالقرى والمدن النائية.