و.م.ع
وافق مجلس إدارة البنك الإفريقي للتنمية أمس الاثنين بأبيدجان، على منح قرض بقيمة 75 مليون أورو للمغرب من أجل توسيع وتحديث مطار الرباط-سلا الدولي.

وأوضح بلاغ للبنك، اليوم الثلاثاء، أن هذا التمويل يتوخى “تعزيز تنافسية وجاذبية المنطقة الاقتصادية الرباط-سلا من أجل جعلها قطبا إقليميا.

وأضاف البلاغ أن هذا القرض “سيمكن بالتالي من الاستجابة للارتفاع في حركة النقل الجوي بالنسبة لمنطقة في أوج إقلاعها حول العاصمة المغربية، وتلبية حاجيات اللوجيستية المتنامية للفاعلين الاقتصاديين بالبلاد”.

وأوضح المصدر ذاته أن هذه العملية ستواصل المساهمة ايضا في “تعزيز حجم البنيات التحتية والتجهيزات قصد ضمان خدمة ذات جودة، مطابقة للمعايير الدولية، بما يمكن المغرب من مواكبة حركة نقل جوي تعرف نموا متوسطه 6 في المائة.

وتأتي هذه العملية التي تتماشى مع الاستراتيجية العشرية 2013-2020 للبنك الإفريقي للتنمية، في إطار اثنين من الأولويات الخمس الكبرى للبنك، وهي “اندماج إفريقيا” و”تصنيع إفريقيا”.

وحسب المدير العام للبنك الإفريقي للتنمية لمنطقة شمال إفريقيا، السيد محمد العزيزي، فإن “تطوير أكبر لوجهة المغرب وتعزيز تنافسيته اللوجيستية يشكل أولوية استراتيجية للبنك الإفريقي للتنمية من أجل تحفيز ظروف نمو مستدام ومشترك”.

من جهتها، قالت مسؤولة البنك بالمغرب، ليلى فرح مقدم، “إننا ننتقل إلى طاقة استيعابية أعلى. وبهذا المشروع، سيشهد المطار ارتفاعا بأربع مرات في طاقته الاستيعابية وفي عدد المسافرين والشحن. هذه الدينامية ستكون مندمجة بإحداث حوالي 1700 منصب شغل مباشر”.

من جانبه، قال رئيس قسم الاندماج الإقليمي المكلف بالطاقة، أشرف ترسيم، إنه “مع خطوط الرحلات الجديدة التي سيتم إحداثها انطلاقا من مطار الرباط-سلا لتكميل عرض مطار الدار البيضاء، فإن هذه العملية ستدعم مسلسل الاندماج الإقليمي”.

يشار إلى أن الشراكة بين المغرب ومجموعة البنك الإفريقي للتنمية، والتي تعود لأكثر من نصف قرن، تشمل أزيد من 160 مشروعا وبرنامجا يبلغ مجموع التزاماتها المالية أزيد من 8ر8 مليار أورو.

وتغطي هذا التمويلات، التي يخصص أكثر من 80 في المائة منها للبنيات التحتية الأساسية، مختلف القطاعات، لاسيما الطاقة والماء والنقل والفلاحة وأيضا التنمية الاجتماعية.