فادت مصادر عليمة قبل قليل، أن أعضاء حكومة الشباب الموازية عقدت اجتماعاً مساء اليوم السبت/الأحد للنظر في اتخاذ إجراءات تأديبية في حقوزير العدل وحقوق الانسان ‘محمد طهاري’ بسبب مهاجمته لمعتقلي حراك الريف.

وحسب مصدرنا المطلع فان الاجتماع الذي أعقب ندوة احتضنتها مدينة مرتيل، فانه تقرر اتخاذ اجراء تأديبي أيده أعضاء حكومة ‘الشباب الموازية’.

مصدرنا الموثوق أكد أن القرار تمثل في ‘اعفاء’ الوزير من مهامه.

وكان ذات ‘الوزير’ الذي يمثل ‘حكومة الشباب الموازية’ قد اعتبر أن الأحكام القضائية الصادرة في حق معتقلي الريف صائبة ومُستحٓقٓة والمعتقلون تمتعوا بكافة شروط المحاكمة العادلة”.

من جهته اعتبر ‘اسماعيل الحمراوي’ رئيس حكومة الشباب الموازية أن تصريحات وزير العدل في حكومته لا تلزم سواه حول قضية معتقلي الريف ولا تمثل الحكومة الشبابية في شيء.

و عبر عضو اخر بحكومة الشباب الموازية في اتصال بموقع Rue20.com أن تصريحات ‘وزير العدل وحقوق الانسان’ في حكومة الشباب هي مجرد رأي شخصي لا يمثل أبداً رأي حكومة الشباب الموازية’ وهو الرأي الذي خلق مناوشات وجدلاً كاد يتسبب في الغاء الندوة.

وكان ذات الوزير الشاب المنتمي لحزب ‘العدالة والتنمية’ قد هاجم أيضاً الشباب المغربي الراغب في الهجرة، واصفاً اياهم بالخونة.

وقال ‘محمد طهاري’ القيادي بشبيبة ‘العدالة والتنمية’ خلال مداخلة له في الندوة المنظمة بمدينة مرتيل حول الهجرة، أن “من يهجر وطنه هو خائن وغير وطني”.