متابعة

شهدت جنازة الفنان الراحل “ميمون الوجدي” حضور حشود كبيرة قدمت من مختلف مدن جهة الشرق و مناطق بعيدة في المغرب ومن خارج أرض الوطن.

وقد أقيمت صلاة الجنازة على جثمان الراحل بمسجد مدينة وجدة، قبل ان يتجه موكب طويل إلى مقبرة الشهداء، حيث وري الفقيد الثرى وسط دموع عائلته وأٌقاربه ومحبيه.

وكان ميمون الوجدي، انتقل إلى جوار ربه أمس السبت بعد صراع مرير مع داء السرطان الذي ألم به وأقعده الفراش لأزيد من ثلاثة سنوات.

ويعتبر ميمون الوجدي واحدا من أبرز رواد الجيل الاول لفن الراي بجهة الشرق، وقد أنتجت مئات الأشرطة التي تعرف لغاية اليوم انتشارا واسعا.

جدير بالذكر، أن مسيرة الراحل توقفت بعدما ألم به المرض، ليبدأ بعده رحلة البحث عن العلاج متجولا بين مختلف مستشفيات المملكة من بينها المستشفى العسكري بالرباط الذي خضع فيه لعدة عمليات جراحية.