الناظور

تفاجأت عدد من الأسر و الأفراد الذين قدموا لمتابعة أطوار مهرجان الذاكرة المشتركة المقيم بالناظور بمشاهد ساخنة و قبلات في عرض الفيلم الجديد للمخرج نبيل عيوش “رازيا”، و الذي يعالج موضوع الحريات الفردية وحقوق المرأة بالمغرب.

و قام عدد من المواطنين ومنهم أمهات و فتيات و شبان بمغادرة القاعة التي أقامتها الجمعية المنظمة للمهرجان في مفارقة غريبة حيث لا تتوفر مدينة الناظور على أي قاعة سينمائية بينما يصرف على المهرجان المذكور مئات الملايين سنوياً دون حسيب و لا رقيب.

و قاطع ناظوريون المهرجان معتبرين أن الأفلام التي تم عرضها في هذه الدورة خادشة بالحياء العام و لا تقدم أي إضافة فنية و أو ثقافية و لا تبرز أي قيمة لمدينة الناظور.

و يخوض عدد من نشطاء مدينة الناظور سلسلة احتجاجات و حملات لمقاطعة المهرجان مطالبين بإنقاذ المدينة من البطالة و الأزبال و تخصيص مئات الملايين التي تصرف في مهرجان لا لون له ولا طعم في تنمية المدينة.

المصدر زنقة 20