عبد الرحيم مرزقي

كشفت وسائل إعلام فرنسية بأن المغني سعد لمجرد مثل اليوم الثلاثاء أمام قاضي الحريات بمحكمة الاستئناف، في مدينة دراغينيو الفرنسية، في جلسة أخرى لتحديد مصيره بخصوص القضية الثانية التي يتابع فيها على خلفية الاتهام بالاغتصاب

وتضيف المصادر ذاتها أن محكمة الاستئناف في إيكس آن بروفانس (جنوب) قررت بسجن المغني المغربي سعد لمجرد الذي كان قد أوقف في أواخر آب/أغسطس في فرنسا على ذمة التحقيق، إثر طعن الادعاء بقرار وضعه تحت المراقبة القضائية.

وتضيف نفس المصادر أن المدعي العام  الفرنسي قدم طلبا جديدا باستئناف القرار الصادر عن قاضي التحقيقات الفرنسي لمدينة سانتروبيه، بالإفراج عن سعد لمجرد بكفالة مالية قدرها 150 ألف يورو، على ذمة التحقيقات بقضية اغتصاب ثانية تلاحقه، إذ بحسب  نصوص القانون الفرنسي، تجري إحالة الطلب إلى قاضي الحريات وهو الوحيد المخول بإصدار قرار إطلاق سراحه أو اعتقاله.