انهزم فريق النهضة الرياضية البركانية لكرة القدم، بنتيجة ثلاثة أهداف لواحد، أمام مضيفه فيتا كلوب الكونغولي، في المباراة التي جمعتهما اليوم الأحد بملعب الشهداء في كينشاسا، برسم نزال ذهاب دور ربع نهائي مسابقة كأس “الكاف”.

وشهدت دقائق الثلث الأول من الجولة الأولى، عملية جس النبض بين عناصر الفريقين، بقي اللعب في ظله مقتصر بشكل كبير على وسط الميدان ومحاولة لاعبو الفريقين البحث عن فتح ممرات في الخط الخلفي للفريق الخصم، لتغيب في ظل ذلك الفرص السانحة للتهديف من الجانبين.

في دقائق الثلث الثاني من الجولة الأولى للنزال، عرفت تحرك الخط الأمامي للفريق المغربي والضغط على معترك الفريق الكونغولي، أثمر إحراز العميد محمد عزيز، هدف السبق للنهضة البركانية في الدقيقة 24.

هدف محمد عزيز، أربك بعض الشيء حسابات أصحاب الأرض، غير أنهم سرعان ما تجاوزا ذلك، بعد خلقهم بعض محاولات التهديف، التي أثمرت إحداها إحراز هدف التعادل والعودة في النتيجة قبل نهاية الجولة الأولى بدقيقة واحدة، عن طريق اللاعب جون مارك موكوسو، بعد استغلاله تراخي وسهو في دفاع النهضة البركانية.

مع بداية أطوار الجولة الثانية، حاول لاعبو أصحاب الأرض الضغط على مرمى الحارس “البركاني” عبد العالي المحمدي، أرغم رفاق هذا الأخير على التراجع بشكل ملحوظ لتأمين الخط الخلفي وابعاد الخطورة على مرماهم، مع الاعتماد على المرتدات الهجومية.

الضغط المبكر للاعبو فيتا كلوب، أثمر إحراز جون مارك موكوسو، الهدف الثاني له ولفريقه في المباراة في الدقيقة 58 بضربة رأسية من كرة جانبية، لم يحسن الحارس “البركاني” ورفاقه في خط الدفاع التعامل معها.

عناصر النهضة البركانية حاولوا خلال الدقائق الـ30 الأخيرة من النزال الضغط على مرمى فيتا كلوب، بحثا عن إحراز هدف التعادل، غير أن اندافعهم الهجومي ترك فراغات في خط الدفاع، كاد أن يستغله من جديد اللاعب جون مارك موكوسو، في الدقيقة 66 لإضافة الهدف الثالث.

التحركات الهجومية للنهضة البركانية بقيت محتشمة خلال الفترات الأخيرة من المواجهة، دون أن تشكل الخطورة على الحارس الكونغولي نيلسون لوكونغ، قبل أن يتمكن المدافع شاباني، من إضافة الهدف الثالث لفريقه فيتا كلوب، في الدقيقة 78، أنهى به أصحاب الأرض مجريات المباراة، في انتظار مباراة الإياب على أرضية الملعب البلدي لبركان.