كشفت تدوينة لعميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية بسلا، على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، حجم الأخطاء اللغوية والإملائية التي يقترفها مسؤولو بعض المؤسسات الجامعية في حق اللغة العربية.

وكتب عميد الكلية تدوينة حول وظيفته والمسؤوليات المنوطة به باعتباره المسؤول الأول عن المؤسسة، تضمنت أخطاء فادحة، وضعته أمام سخرية نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

وتتضمن التدوينة توضيحا حول شكاية توصل بها من محكمة الاستئناف بالرباط ضد بعض المسؤولين الإداريين، تتعلق بتبديد المال العام المخصص لصيانة مرافق الكلية.

وعلق أحد النشطاء على التدوينة بقوله: “قمة الهزالة والانحطاط اللغوي وكثرة الأخطاء اللغوية والإملائية، لا تدل على أن كاتب هده السطور المشينة هو عميد لكلية الحقوق بإحدى الجامعات المغربية”.

وأضاف ناشط آخر في تعليق ساخر بقوله “أخطاء في التسيير وأخطاء في التعبير”، وطالبت إحدى الناشطات عميد الكلية بإزالة التدوينة حيث كتبت، “كون غير مسحتي التدوينة حفاظا على ما تبقى من ماء وجهك سيدي العميد الذي نطلبه ونتوسل إليه في طلباتنا فيرفضها بحجة أننا لسنا في مستوى ولوج كليته”.

وعلق ناشط آخر بقوله: “لعلمك أنك أستاذ جامعي وما لا يتصور لديك أن أمي التي غادرت أسوار المدرسة في سن الثالثة ابتدائي تكتب اللغة العربية بشكل سليم أفضل منك، مضيفا “وا أسفاه أخجل أنك أستاذ جامعي”.