عبدالاله بوسحابة

في خضم الحديث عن موضوع الهجرة الذي ارتفعت حدته بشكل لافت خلال الأيام الماضية، لأسباب أجمع الكل على أنها مرتبطة، بقلة فرص الشغل و استفحال الفساد الإداري، علاوة على انعدام الإحساس بالمواطنة، في ظل تفشي ” الحكرة ” … أجرى موقع ” أخبارنا ” استفتاء للرأي العام، فكان السؤال على النحو التالي : إذا أتيحت لك الفرصة للهجرة حالا، شريطة التخلي عن جنسيتك ماذا ستختار؟

الأجوبة كانت صادمة جدا، حيث اختار 74 بالمائة من المغاربة ” الهجرة ” مع التخلي عن الجنسية، في وقت تشبث 26 بالمائة بالبقاء في المغرب و التمسك بالجنسية، وهي النتائج التي ينبغي معها دق ناقوس الخطر، وطرح علامات استفهام عريضة، بهدف معالجة كل المشاكل التي قد تدفع المغربي للتخلي عن وطنه، خاصة ” النخب ” التي باتت تستقطبها بقوة دول عظمى، من أجل الاستفادة من خدماتها و طاقاتها.