تقدمت قاصر مغربية تبلغ من العمر 16 سنة، السبت 18 غشت الجاري، بشكاية إلى مركز الشرطة بمنطقة “إيستيبونا” الواقعة بمدينة “مالقا” الإسبانية، ضد والديها تتهمهما فيها بإجبارها على الزواج من رجل غريب يقطن بمدينة القنيطرة بالمغرب.

وقالت صحيفة “إلباييس” الإسبانية، إن القاصر المغربية رفضت الزواج من شخص غريب في المغرب يبلغ من العمر 28 سنة، غير أن والديها عقدا اتفاقا ماديا مع العريس وأبرما أيضا عقد الزواج دون علمها.

وأضافت أن الفتاة القاصر رفضت العودة للمغرب لإقامة حفل الزفاف، وهو ما دفع بوالدتها إلى تهديدها بتركها في المغرب بدون وثائق إقامة، لتقوم القاصر بعد ذلك بوضع شكاية لدى الشرطة ضد والديها.

وخلصت التحقيقات التي باشرتها عناصر الشرطة بمنطقة “إيستيبونا”، تضيف الصحيفة، إلى اعتقال والدة القاصر المغربية للاشتباه في تورطها في جريمة الإكراه وجريمة ضد الحقوق والواجبات العائلية، قبل أن يتم إطلاق سراحها حيث ستتم متابعتها في حالة سراح.

وزاد المصدر ذاته، أن الضحية القاصر تم إيداعها مركزا لإيواء، في انتظار ما محاكمة الأم أمام المحكمة الابتدائية بـ”إيستيبونا”، مضيفا أنه تم إبلاغ المدعي العام المكلف بالأحداث بالقضية.