حكيم شملال

فوجئتُ كما الجميع، بالبيان المطوّل الذي أسماه كاتبه “بلاغا” (تصويبٌ بالمناسبة في إطار الفائدة العميمة)، الذي أصدرته جمعية “الوفاء للتضامن والتنمية الاجتماعية”، وكنتُ أتمنى من الجمعية الردّ على التساؤلات المطروحة، بالقدر الذي تفننتْ فيه في توجيه السباب والشتائم لشخصي، من قبيل توصيفات قدحية “المناضل الافتراضي”، و”المندفع والصبياني” و”ذو النوايا السيئة” وهلّم ألفاظا ونعوتاً وذمّاً، حلّت محلّ الرّد الأساسي.

وجاء “البيان” خالياً من أيّ ردّ يستند إلى الأرقام والإجابات الشافية، على التدوينة التي كانت الغاية من نشرها لمجرد التساؤل ليس غير، دون هدفٍ آخر مُضمر مثلما زعم كاتب “البلاغ”، الذي يعلم لو أننا أردنا النبش بسوء نية، لكان لنا حديث آخر لا تكفينا فيه مجلدات وأقلام، ذلك أن النبش في أعراض الناس والتراشق بالوساخة ونشرها على حبل الغسيل أمام الملأ ليس بالصعب بمكان، غير أننا نربأ بأنفسنا ونترفع عنه، على اعتبار أن ذلك ليست من أخلاقنا إطلاقا؛ وحتى لا نتُوه بالقارئ في أمور هو في غنًى عنها، سنركز على مضمون “البلاغ”.

في يوم الأربعاء 16 غشت الجاري، أحيت الفنانة المعروفة سلمى رشيد، حفلا خيريا نظمته جمعية “الوفاء للتضامن والتنمية الاجتماعية” لفائدة وصالح الجمعية الخيرية تبعاً لما ورد على لسانها في تصريحها المُدلى به لمواقع محلية، وكان الدخول للحفل مجانيا، مما دعاني بصفتي متتبعاً للشأن العام، إلى طرح سؤالين ضمن تدوينةٍ منشورة عبر صفحتي الشخصية، وهما كالأتي:

السؤال الأول يتعلق بـ”العائدات المالية التي تحدثت عنها الفنانة سلمى رشيد في تصريحها الموثق إعلاميا، مادام كان دخول غالبية الحاضرين للحفل، مجانيا، فعن أي عائدات تتحدث عنها؟؟”.. فيما السؤال الثاني يقول: “ما دام الحفل خيرياً، ويعود دخلُه لصالح المؤسسة الخيرية، فكم من نزيلٍ يقيم في المرفق الخيري، سجّل حضوره لمتابعة أنشطة الحفل؟؟”.

وللتوضيح، عندما لم أتلقّ أيّ إجابة من المشرفين على الحدث، أدليتُ برأيٍّ يلزم شخصي فحسب، ملخصه إجمالا أن الجمعية الخيرية ليست محطة سياحية أو متنزهاً لكي يقُوم بزيارته أي وفد أو أي زائر حلّ بالاقليم، لكون الطفل أو النزيل أو اليتيم الذي يقيم في الجمعية ليس سلعة أو ديكورا للفرجة حتى يستقبل أي زائر كيفما كان، فللنزيل أيضاً بلا جدال شخصيته وخصوصيته، وعلى الجمعية أن توفر له بيئة سليمة ومناخا للتربية والتعليم والصحة والأمان، وهـو ما لا علاقة لـه بالسياسات التدبيرية التي يقوم بها المسيرون من أجل توفير الميزانية لتسيير المؤسسة.

وتابعتُ قائلا في التدوينة ذاتها “ما يحزنني هـو استغلال بعض الجمعيات اسم الجمعية الخيرية بغاية إحضار فنانين أو استقدام شخصيات إلى الإقليم مجانا، دون تخصيص تعويض لهم، قصد استغلالهم في أنشطتهم الجمعوية وإيهامهم بالقيام بأعمال خيرية يستنفع من مدخولها المادي اليتامى”.

وفي أعقاب مُساءلتنا عـن مصير “المال” المتحصل عليه، أقامت الجمعية المذكورة الدنيا ولم تقعدها، بحيث أشعلت فتيل قيامةٍ قبل آوانها، مُحاولةً إضرام النيران في الناظور مثلما أحرق “نيرون” روما بكل سادية، وعندما زلزلت الجمعية الأرض تحت أقدامنا وتمخضت فولدت فأراً على هيئة “بلاغ”..

وليت تمادي المعنيين بالأمر ظلّ عند هذا الحدّ، بل حاولوا الاجتهاد في استحضار قاموس السبّ والشتم والذّمّ، لكي يُوجهوا لي ضرباتٍ تحت الحزام، للاستصغار من حجمي وتسفيه أفعالي من أجل إخراسي والاجهاز عليَّ بالمرّة، قبل أن تخلص قرائحهم الثاقبة إلى أن سؤالي البريء “متهمٌ ومدان”، معلّلين ذلك بوجود حسابات شخصية أقوم بتصفيتها بالنيابة عن “جهات مجهولة”، أو أخوض ضد جبهتم المُمثلة لـ”معسكر الخير”، حرباً شعواء بالوكالة، وبوجود أغراض خبيثة ونوايا مبيتّة أقوم ببثّ سمومها لـإصابتهم في مقتل، يعتقدون.

والحال أن مثل الجمعية هذه، شأنها كنظيراتها التي تعيش بالبحث عن فرصٍ لجمع المال والدعم العمومي للاِقتيات والارتزاق بأيّة طريقة ولو تطلب الأمر هدر مياه الوجه، وهذا معروفٌ عند البادي والقاصي والساهي والدّاهي، إلى حدّ إقدامها على ممارسة التحايُل على الفنانين، ولو بإيهامهم بأن أعمالها المشبوهة الهدف منها “الخير”، كطُعمٍ يتعمدون نصبَهُ لاستمالتهم واستقطابهم للحضور والمشاركة مجانا في تنشيط حفلاتهم أو بحفلات تكريمٍ من نوع آخر مربحة، وهو بالمناسبة تكريمٌ مبتكر حديثا، يقوم خلاله المُحتفى به بحجز حصته التكريمية ويدفع لقاء ذلك مقابلا ماديا أو يُقايِضُها مع المنظمين بمصلحة فئوية ضيقة ومنافع شخصية، وهذا طبعا غير معمّمٍ ولا ينسحب على الجميع.

وفي هذا الصدد، جاز لنا القول أن نوع هذه الجمعيات التي تسترزق من “الفتات”، تكون سدا منيعاً أمام سير عجلة التنمية وازدهار المدينة، وتعطّل أي تقدمٍ ولو قيد أنملة نحو الأمام على سكّة نماء البلاد، لأنها تسير ضد تطوير ما يسمى بنسيج المجتمع المدني الذي هـو شريك ودعامة وركيزة من ركائز منظومة التنمية.

وعليه، فقد حاول “البيان” الذي تاه بين السبّ والتخبط والتغطية على عدم تقديم أي إجابة، أن يجعلني (أظهر) مهاجما للجمعية الخيرية بسوء نية، وادعى زوراً وبهتانا أني لم أتواصل مع إدارة الجمعية، في الوقت الذي قمتُ فيه باللاّزم وأجريتُ إتصالاً بمسيّر الجمعية مستفسرا إيّاه عما إذا كانت الخيرية الإسلامية قد توصلت بأيّ دعم من الجمعية آنفة الذكر؟، قبل أن يؤكد المتحدث حرفيا “أتحدث معك بصفتي الرسمية، فالجمعية الخيرية لم تتوصّل بأي سنتيم من أي جمعية كانت”..

الأمر الذي جعلني أتساءل من باب الغيرة على نزلاء “الخيرية” الذين لم أدخر جهداً في مرحلة من حياتي للدفاع عنهم رفقة نخبة من الصحافيين المحترمين، وضمنهم أبناء الناظور البررة “أمين الخياري، يونس أفطيط، محمد هلهول، رشيد زناي، وطارق العاطفي”، بالإضافة إلى ثلة من شرفاء المدينة، واستطعنا بعد نضال طويل إسقاط المكتب السابق، ولم تكن لنا آنذاك أية مصلحة فئوية وراء دفاعنا المستميت، ولو كانت ثمّة أيّ شبهة لظهرتْ حينها..

وقـد كنتُ أتمنى من القائمين على تدبير المؤسسة الخيرية، الأخذ بعين الاِعتبار، بأن النزلاء من المفترض أن يتمتعون هم كذلك بشخصيتهم وكرامتهم وخصوصيتهم، وبعالمهم الخاص، لا بجعلهم رهـن الإشارة لـاِستقبال أيّ وفد أو زائر كيفما اتفق، ونحن لسنا ضد زيارة هؤلاء للمؤسسة الاجتماعية، لكن دون ترسيخها كثقافة سلبية في أذهان الصغار مثلما هو الواقع اليوم..

وختاماً، إنّ الجهر بالرّأي كشف النقاب عنه، سأظل أمارسه في كل وقت وحين، وفي أي مناسبة ودون مناسبة، كحقّ من الحقّوق المكفولة في أساسيات الحق الطبيعي والدستوري، من منطلق حرية التعبير، أما إذا كان هناك ما يخالف القانون أو ما يضر بفئة نزلاء الجمعية فلن نستكين وننزوي إلى زاوية الصمت خانعين، لأنّ الساكت عن الحق شيطان أخرس، رغم عدم إدعائنا أننا ملائكة أو طهرانيون..

ملحوظة: ما زالنا نطالبكم بتوضيح نوع “الدعم” الذي قدمتموه للجمعية الخيرية؟ فـ”بلاغكم” لم يقدّم بعد أية إجابة..