الرباط

فجرت جريدة ‘بيان اليوم’ لسان حزب ‘التقدم والاشتراكية’ فضيحة مدوية تتعلق بقطاع الماء الشروب، مباشرة بعد اعفاء الوزيرة المكلفة بالماء ‘شرفات أفيلال’.

و كشف الباحث المغربي ‘ادريس الكنبوري’، أن جريدة حزب ‘التقدم والاشتراكية’ المشارك في الحكومة اختارت تفجير قنبلة، اعتبرت فيها أن المياه المعدنية التي يستهلكها المغاربة تسبب السرطان.

و حسب ذات الباحث فان جريدة الحزب الشيوعي المغربي، اختارت كشف هذا ‘المعطى’ بعد اعفاء وزيرة باسم الحزب وحذف وزارتها بشكل كلي.

وكتب ‘الكنبوري’ في تدوينة له :

ما معنى أن ينشر حزب التقدم والاشتراكية في جريدته بعد إعفاء وزيرة منه في قطاع الماء تحقيقا يقول بأن المياه المعدنية في المغرب تسبب السرطان وليست صحية؟

معناه نأكل معكم وعندما تمنعون عنا المائدة نفضح المستور. معناه المسؤولية والسكوت وليس المسؤولية والمحاسبة. معناه التواطؤ على التستر. معناه لا تثقوا في المسؤولين فإنهم يكذبون لأن الكذب جزء من تدبير الشأن العام.

على عكس ما يريده الحزب من نشر التحقيق هذا التحقيق يدينه سياسيا ويفضح انتهازيته. تحقيق انتقامي فقط. في عام 2005 خطب الملك في افتتاح البرلمان وطالب الأحزاب بالديمقراطية الداخلية.

بعد24 ساعة فقط نشرت الاتحاد الاشتراكي افتتاحية تطالب فيها بتعديل الدستور وتقليص صلاحيات الملك.

ابتزاز.

في عام 2011 نشرت نفس الجريدة افتتاحية تقول أن المشكلة ليست في الدستور بل في التطبيق. نخبة انتهازية.