اعتبرت مجلة «ذي إيكونوميست» أن المواطن المغربي العادي مازال لا يجني ثمار الاستثمارات التي تنجزها شركات بلاده الكبرى في إفريقيا، سواء في قطاع الاتصالات أو الأبناك أو التأمينات. ورصدت المجلة، في مقال خصصته لهذا الموضوع، أن الاستثمارات المغربية في غرب إفريقيا تضاعفت ثلاث مرات بين 2006 و2016.

وقالت المجلة البريطانية إن «الاستثمارات في مجال الأبناك والاتصالات بالخارج لا تدر أي فرص عمل داخل البلاد»، مشيرة إلى أنه «بالموازاة مع ذلك، فإن 43 في المائة من شباب المدن بالمغرب يعتبر عاطلا عن العمل، ومنطقة الريف بشمال المملكة تعيش على وقع الاضطراب».

من جهة أخرى، أبرزت المجلة أن طلب المغرب الانضمام إلى المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) متعثر حاليا، رغم أن المجموعة سبق أن أعطت موافقتها «المبدئية» على الطلب.