باب ناظور :مراسلة

على عكس هلال رمضان كان هلال العيد رقيقا جدا,ما جعل رؤيته بالعين المجردة صعبة جدا في العديد من مناطق المغرب, كما شهدت بعض المناطق اضطرابات جوية منع من ظهوره بها كأكادير وبنسليمان, وقد استخدمت دول المشرق التليسكوبات وتقنية CCD لرؤية الهلال.

وقد شاركت الجمعية في مراقبة الهلال مع مندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية بالناضور وتعذرت الرؤية بسبب طول الشفق الأحمر.

وقد أرسل الأستاذ عبد الهادي أقرندو هذه الصورة للهلال من مدينة الداخلة.

وقد أعلنت أغلب الدوال واللجان يوم الجمعة 15 يونيو أول أيام عيد الفطر السعيد:تركيا والمجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث وأستراليا وأندونيسيا وماليزيا وسلطنة بروناي والصين والمالديف والفلبين وسلطنة عمان وقطر والمملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات وسوريا وزامبيا وزيمبابوي والكويت والأردن والعراق واليابان وسنغافورة واليمن ومصر ولبنان وفلسطين والسودان وليبيا وتونس والجزائر والمغرب وفرنسا وجنوب إفريقيا والمملكة المتحدة وكينيا وتنزانيا ونيجيريا وناميبيا وإسبانيا.

وتؤكد الجمعية صحة رؤية الهلال بالمغرب خلال رمضان وشوال 1439هـ, وأنه لا مجال للتشكيك في ضل التكنولوجيا وصور توثق الهلال, وخلال الأيام القادمة سيظهر القمر كبيرا نظرا لكونه وصل أقرب مسافة له من الأرض في ظاهرة يمكن تسميتها ب”هلال القمر العملاق”