تعهد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) برفع القيود التي فرضها خلال فترة رئاسته الحالية على دخول الولايات المتحدة في حال فوز الملف الثلاثي المشترك بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا باستضافة بطولة كأس العالم 2026.

وطبقا لتقرير نشر في صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، بعث ترامب بثلاث رسائل إلى السويسري جياني إنفانتينو، رئيس الفيفا، منذ مارس، مؤكدا أنه في حال الفوز باستضافة هذه النسخة من المونديال، سيعفي المنتخبات ومسؤولي البلدان المتأهلة إلى البطولة وكذلك المشجعين من القيود التي فرضها خلال رئاسته على الدخول إلى الولايات المتحدة.

وكانت هذه القيود الخاصة بالهجرة والدخول إلى الولايات المتحدة، التي فرضها ترامب على مواطني كل من إيران وتشاد وليبيا والصومال وسوريا واليمن، قد أثارت جدلا هائلا.

وتأهل المنتخب الإيراني إلى بطولة كأس العالم 2018 بروسيا، وكان المنتخب السوري على وشك حجز بطاقة التأهل أيضا لكن الحظ عانده.

ويتنافس الملف الثلاثي المشترك مع الملف المقدم من المغرب على استضافة مونديال 2026.

ويجري التصويت على الملفين خلال الاجتماع المرتقب للجمعية العمومية (كونغرس) للفيفا، الأربعاء، بالعاصمة الروسية موسكو.

وكانت شبكة “إبسن” نقلت قبل أسابيع عن “مصادر عديدة” أن هذه القيود المفروضة على الدول التي تتمتع بأغلبية مسلمة وكذلك تصريحات ترامب عن الدول الفقيرة وسياستها في الهجرة، من بين الأسباب التي تثير بعض الرفض للملف الثلاثي بقيادة الولايات المتحدة.

وعلى أي حال، لن يكون ترامب في البيت الأبيض خلال 2026 حتى إذا أعيد انتخابه لفترة رئاسة ثانية في 2020، نظرا لتحديد فترة الرئاسة الأمريكية في ولايتين متتاليتين على الأكثر.

وسعى ترامب إلى التدخل بشكل شخصي في دعم الملف الثلاثي، بخلاف خطاباته الثلاثة إلى إنفانتينو.

ورغم هذا، أعلن الفيفا أن التدخل السياسي محظور، وأعرب إنفانتينو عن أمله ألا تؤثر الأمور السياسية على اختيارات كونغرس الفيفا.