باب ناظور :عزيز بلحراش

شهدت مدينة الناظور ليلة أمس الإثنين، أجواءا روحانية ورمضانية مهيبة بمجموعة من مساجدها، وهو ما اعتاده الناظوريون بشكل سنوي خلال كل ليلة من ليالي القدر المباركة..

وقد استقطبت مجموعة من مساجد المدينة الآلاف من المصلين والقاصدين التوبة والغفران في هذه الليلة المباركة التي صنفها الرب جل علاه بليلة خير من ألف شهر، وليلة ختم القرآن الكريم، وليلة تعادل سنوات من العبادة والتقرب الى الله تبارك وتعالى.

الجو العام لهذه الليلة كان روحانيا، وبه نفحات ربانية أدخلت الخشوع والإيمان لدى أفئدة القاصدين لبيوت الله، وهو ما رصدته عدسة” باب ناظور “التي جابت عددا من مساجد الناظور.

وكعادة كل المغاربة تشهد مساجد الناظور أيضا حفلات لتناول وجبات الكسكس في تجمعات إيمانية وروحانية تخلد لهذه الليلة المباركة.

من جهة أخرى عرف مسجد محمد الخامس بمدينة الناظور إحياء ليلة القدر المباركة، بحضور رسمي لعامل إقليم الناظور ومجموعة من المسؤولين بالإقليم والشخصيات العسكرية والمدنية والتي تم خلالها تلاوة أيات بينات من الذكر الحكيم وقراءة جماعية لما تيسر من القرأن الكرية وختم صحيح البخاري وصلاة العشاء والتروايح والدعاء الصالح لأمير المؤمنين الملكب محمد السادس.

عدسة “باب ناظور” أعدت تقريرا شاملا عن أجواء ليلة القدر ووافتكم بالتقرير التالي: