بقلم   : جابر الزكاني

منذ 2015 و الجمعيات المحلية بالمغرب خصوصا بالناظور تعاني الاقصاء من التخييم،و هنا نتحدث عن حرمان مئات الاطفال بالناظور من الاستفادة من مخيمات صيفية تمولها الدولة من المال العام طبعا و تحت الرعاية الملكية لصاحب الجلالة، وفي عجالة سنسرد ما حدث بين 2015 و 2018 لجمعيات الناظور المحلية حتى نبين فضيحة 2018 .

العرض الوطني للتخييم موسم 2016
صادفت 2015 عهد الكراطة و البلوكاج و غيرها فأعطيت انطلاقة العرض الموالي 2016 في زمكان عشوائيين و حددت آجال دفع طلبات الاستفادة للجمعيات بالمغرب في فترات ماراطونية،حتى أن أغلب جمعيات الناظور المحلية لم تطلع على الاعلان إلا عبر الفايسبوك و لم توجد لحد الساعة أي وثيقة اعلان رسمي منشورة لدى المديرية الاقليمية لوزارة الشبيبة و الرياضة بالناظور آنذاك كما سيتكرر لاحقا..مما أدى إلى التكتم على العرض بالناظور لتستقبل الوزارة الوصية فقط ملفين من مدينة آهلة بالسكان و الاطفال..
رفعت الملفات الثلاث إلى المركز و لبث هناك ستة أشهر و لم تتوصل أي من الجمعيات برد رسمي فيما استفادت من وجدة أزيد من 39 جمعية محلية،ماعدى أن جمعية وحيدة استعملت اتصالاتها و صداقاتها الشخصية بالرباط صعودا و نزولا حتى تنقد الموقف لاطفالها و يتم منحها منحة تغذية و إلقائها في مركز غير مخصص للتخييم أصلا و قريبا من أركمان المخيم المبني بسواعد و ضرائب ناظورية. أما الجمعيتان المحرومتان و هما “الرياضية و الثقافية بالناظور” و “الحي الجديد لحقوق الطفل” لم تحصلا على رد أصلا عدى اتصالات غير رسمية ملؤها وعود باعادة المراجعة.

العرض الوطني للتخييم موسم 2017

استبشرنا خيرا حيث تم اطلاق العرض و نشره على الفايسبوك (كالعادة)و ذلك قبيل انطلاق الدورات التدريبية الشتوية بايام معدودات مما أدى إلى حرمان الجمعيات من هذه المراحل و بالتالي حرمان شباب الناظور.
تسجل في العرض الوطني للتخييم فقط جمعيتان، نعم أقول جمعيتان فقط بعد تنفير الجمعيات المحلية بالناظور في الخمس سنوات الاخيرة بسبب الاقصاء.. و بعد ايداع ملفي الجمعيتين بالمديرية الاقليمية بالناظور التي لا دور لها تنفيذي في العرض عدى التأشير و الفاكس.في صورة بشعة للمركزية و التركيز في تدبير أمور الشباب و الجمعيات المحلية(أقول الجمعيات المحلية لأن فروع الجمعيات الوطنية بالناظور غير معنية فهناك مكاتب مركزية لها في الرباط تتصدق عليها ب 35 مقعدا كل صيف), انتظرت الجمعيتان موعد الفرز الذي طال و خرقت فيه الوزارة التزامها بمعية اللجنة المشتركة المكونة من جمعية وطنية اسمها الجامعة الوطنية للتخييم و هي عبارة عن جمعية فقط لا جامعة توحد عشرات الجمعيات الوطنية بمعية جمعيات محلية أخرى،و لم تصدر أي نتائج آنذاك رسميا حتى بدأت الجامعة عبر الفايسبوك تنشر مطالبتها للجمعيات المنخرطة التي تنتظر الرد بالسفر الى الرباط و بالضبط الى مصلحة المخيمات (تقلب على راسها).
بعد اجتماعات متكررة مع المدير الاقليمي بالناظور حضرتها اتحادات جمعوية و جمعيات محلية ، و بعد اتصالات كثيرة بالمندوبة الجهوية بوجدة لم نحصل إلا على تطمينات فارغة من الضمان،حتى أن مصلحة المخيمات التي زارتها جمعيات الناظور استقبلنا فيها أناس بدافع الشفقة و آخرون باعتبارنا ناس الكاشير و الماروخا .. و مع ذلك عدنا أدراجنا و تم اشعار السلطات بوقفة احتجاجية أمام مخيم أركمان للمقاطعة لولا أن المدير الاقليمي وعد الجمعيات برفع التظلم بحزم..
في آخر المطاف لم تستفذ إلا جمعية واحدة و بعدد محتشم و بفضل مجهودات جبارة و تنسيق للسيد المدير الاقليمي بالناظور عبر قنوات لا تمت بصلة لدفتر التحملات الموقع و لا الشراكة المبرمة في تدبير العرض الوطني للتخييم و لا التزامات الوزارة.

العرض الوطني للتخييم موسم 2018
تم تعيين وزير جديد دون مراعاة التخصص طبعا و التفت حوله جمعية الجامعة الوطنية للتخييم لتطلب منه منحها التسيير الكامل هذا الموسم للعرض الوطني للتخييم كونها “صاحبة التخصص” مع أن الوزارة بموظفيها تملك أكفئ الموظفين و الأطر للتدبير.
أرسلت الجامعة التي لا تملك حتى موقعا أو منبرا رسميا للتخاطب،عبر الفايسبوك تخبر الجمعيات الوطنية و المحلية بآجال استقبال ملفات طلبات الاستفادة من العرض الوطني للتخييم الذي سيخصص هذاالعام لمئة ألف طفل 10000 طفل مغربي, و استقبلنا الخبر في الناظور على ايقاع شؤم الاعوام الفارطة,و كالعادة لم يتسجل في العرض سوى 3 جمعيات محلية. أما بدفتر تحملات العرض فقد فرضت الجامعة الوطنية على كل جمعية محلية أن تنخرط بالجامعة بمبلغ 200 درهم حتى تستفيد من العرض الوطني للتخييم فيما يبدو أنه إرغام على الانتماء للجامعة و الانخراط بها و التهديد بالاقصاء في حالة الرفض و هذا ماحدث فعلا. فالثلاث جمعيات ضمنها جمعيتان منخرطتان أصلا بجامعة أخرى للجمعيات المحلية , لكن بعد طول انتظار لنتائج الفرز للملفات وردت اتصالات بجمعيات الناظور تطالبها بدفع مبلغ 200 درهم حتى يستفيد أطفالها من العرض الوطني للتخييم 2018، فيما أبت جمعية وحيدة و هي الجمعية الرياضية و الثقافية بالناظور أن تشتري حق أطفالها في التربية و التخييم بمئتا درهم أو بالانتماء المفروض لاتحاد جمعوي آخر في سبيل الحصول على مكتسبات وطنية قائمة منذ 100 سنة و هي منظمة من أموال الشعب لا من ضيعة وزير و لا جمعية .
أي نعم عزيزي القارئ فقد تم منع الجمعيات المحلية من التخييم بأطفالها لأنها لم تدفع مبلغ انخراط وهمي لجمعية أخرى و ليس لخرق أي قانون في مسطرة الاستفادة من التخييم. و عقب ذلك نشر مقال في جريدة أخبار اليوم باسم الكاتب العام لجامعة الجمعيات المحلية للتخييم يطالب فيه الوزير بالتدخل و انصاف أطفال الجمعيات المحلية فيما حدث أنه تم اقضاء المزيد من الجمعيات المحلية بالمملكة بنفس السبب و سارعت الجامعة المكلفة بتدبير العرض إلى الضغط على باقي الجمعيات المحلية للانخراط مع أن الآجال التي حددت لهذا الغرض قد انتهت منذ 5 اشهر .
بالناظور مركز تخييمي وطني بمواصفات جودة عالية بني من أموال الشعب،فبالله على وزير الشبيبة و الرياضة الذي يزكي صمته الفضيحة. أن ينشر لنا احصاءا عن عدد أطفال الناظور الذين استفاذوا منه في اطار الجمعيات المحلية خصوصا في العشر سنوات الاخيرة..بالله على السيدة المندوبة الجهوية بوجدة ان تخبرنا من المخاطب الرسمي في تدبير العرض و لمن سنلجأ؟؟؟ فقد حرم أطفال الناظور لأربع سنوات و لا يزالون و نحن نحتفل بالذكرى المئوية لانطلاق أو مرحلة تخييم بالمملكة المغربية