باب ناظور

أكدت دراسة ألمانية ضرورة التخلي عن الاعتماد على أنواع الوقود التقليدي إذا أراد العالم تحقيق أهداف حماية المناخ.

وقال معدو الدراسة، من شركة بروجنوز AG للخدمات الاستشارية، إن الانتقال من الوقود التقليدي لمصادر الطاقة المتجددة ممكن بحلول عام 2050 وبأسعار معقولة و قادرة على المنافسة.

غير أن الباحثين أكدوا في دراستهم على ضرورة البدء سريعا في طريق إنتاج الوقود من هذه المصادر البديلة إذا أراد العالم تحقيق هذه الأهداف.

أجريت الدراسة بتكليف من اتحادات الشركات المنتجة للوقود في ألمانيا، وأشار الباحثون فيها إلى أن أحد أبرز وسائل إنتاج هذا الوقود البديل هو تحويل الهيدروجين والكربون، بمساعدة التيار الكهربائي، إلى وقود سائل دون الاعتماد على النفط الخام كأساس.

كما أوضح الباحثون إمكانية احتراق أنواع الوقود الصناعي بنسبة ثاني أكسيد كربون أقل من الوقود التقليدي. وشددوا على أن تغطية حاجة الإنسان من الطاقة في قطاعات النقل والصناعات الكيماوية يحتاج لتعويض نحو 60 مليون طن من منتجات التكرير النفطي التقليدية بعناصر وقود صناعية بحلول عام 2050.