وكالات

شارك الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، الاثنين، في تدشين مسجد في وسط العاصمة الجزائرية، حسب ما ظهر في صور بثها التلفزيون الحكومي.

وأزاح بوتفليقة (81 سنة) وهو على كرسي متحرك، الستار عن لوحة التدشين لمسجد كتشاوة الذي أعيد فتحه بعد 3 سنوات من الترميم بتمويل من الحكومة التركية قيمته 7 ملايين يورو.

وحيا الرئيس الجزائري حشدا من الجزائريين تجمعوا في ساحة الشهداء المقابلة للمسجد الذي يعد إرثا حضاريا من العهد العثماني، قبل أن يحوله المستعمر الفرنسي إلى كاتدرائية.

ويأتي هذا الظهور في وقت دعا حزب جبهة التحرير الوطني (الحاكم) بوتفليقة إلى الترشح لولاية خامسة قبل سنة من الانتخابات الرئاسية المقررة في أبريل 2019.

وجاءت الدعوة على لسان جمال ولد عباس الأمين العام للحزب، الذي يترأسه بوتفليقة، خلال لقاء حضره نواب ووزراء يتقدمهم وزير الخارجية عبدالقادر مساهل.

و تناسلت تعليقات على صفحات مواقع التواصل بالجزائر مشفقة على حال الرئيس بوتفليقة ومطالبة المسؤولين بوضع حد لهذه المهزلة وانتخاب رئيس جديد للبلاد، بدل الرئيس الحالي الذي لا يستطيع أن يحرك ساكنا خصوصا وانه في حالة صحية لا يحسد عليها .