باب ناظور

أوردت “الصباح” تحقيقات تفجر فضائح وثائق التعمير، مشيرة إلى أن “زلزالا جديدا” يهدد بسقوط منتخبين ورجال سلطة بتهمة إضفاء الشرعية على بنايات عشوائية رأت النور.

وأضافت أن التدقيقات الإدارية، التي اتسعت دائرتها نحو العمالات والأقاليم المعنية بحملة الإحالة على المجالس التأديبية، بلغت فضاءات تدبير مجال التعمير، وركزت على أحزمة ضواحي المدن الكبرى.

ونسبة إلى مصادر “الصباح”، فإن اللجان وقفت على خروقات خطيرة من خلال فحص ملفات التجزئات، حيث تبين لها غياب الوثائق المنصوص عليها في القانون 12.90، والمتصلة بالطرق وباقي التجهيزات الخاصة بشبكات الكهرباء والصرف الصحي، وما يطالب به القانون 25.90 من تسلم لرخص التجزيء، بناء على طلبات المعنيين بالأمر المرفقة بالمستندات الفنية، إلى جانب ممارسات أخرى تنافي التشريعات وتورط قيادا ورؤساء دوائر ورؤساء مصالح ببعض العمالات والأقاليم.