متابعة

أصدرت إدارة كلية “سلوان متعددة التخصصات”، على إثر اجتماع طارئ عقده مجلسها لدراسة موضوع مقاطعة امتحانات الدورة العادية للسداسي الخريفي للموسم الجامعي الجاري، والتي تسبب فيها “مجموعة من الطلبة والعناصر التي لا تربطها أي صلة بالكلية” حسب لغة البيان.

وندّدت بشدة إدارة الكلية في بيانها، بـ”الأفعال والتصرفات غير المسؤولة التي صدرت عن هذه المجموعة والتي عمدت إلى اقتحام قاعات الامتحانات بعد انطلاقها وتمزيق أوراق التحرير وإرغام الطلبة على الخروج”.

وحمّل البيان “هذه المجموعة مسؤولية ما جرى خلال يومي 29 و30 يناير 2018 العواقب التي يمكن أن تتمخض عنها، خاصة أن هذه العناصر تجرأت وبكل وقاحة على المساس بحرمة المؤسسة وبكرامة الطلبة والسادة الأساتذة والأطر الإدارية العاملة بالكلية”.

كما يؤكد أعضاء مجلس الكلية “حرصهم الشديد على مراعاة مصالح الطلبة البيداغوجية والإدارية داخل الكلية في إطار احترام القوانين الجاري بها العمل”، مؤكدين “أن الأسباب التي ساقها المقاطعون واهية ولا أساس لها من الصحة، فقد تأكدت الإدارة بعد اتصالها بالجهات المسؤولة عن النقل الجامعي لطلبة الدريوش وكذا تواصلها مع مجموعة من طلبة هذا الإقليم أنه لا وجود لهذا المشكل”.

فيما يخص الطالب المفصول، “والذي كان يتزعم المقاطعة فقد فصله المجلس التأديبي للكلية بعد قيامه سابقا بأفعال ترقى إلى مستوى الأفعال الجنائية”، في حين نبه البيان الطلبة والرأي العام المحلي والجهوي إلى أن أغلب العناصر التي اقتحمت الكلية وتسببت في زرع الرعب وعرقلة الامتحانات عناصر أجنبية عن الكلية وغريبة عنها” يردف البيان.