أشرف المجلس العلمي المحلي لإقليم الناظور بتعاون مع المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية يوم السبت 09 جمادى الأولى 1439هـ الموافق لـ 27 يناير 2018م على تأسيس فرع لتحفيظ القرآن الكريم يكون تابعا لمدرسة الامام مالك للتعليم العتيق الكائن مقرها المركزي بأولاد إبراهيم بالناظور.

وتمت هذه العملية في لقاء بمقر كتاب الفتح بتجزئة العمران سلوان مباشرة بعد صلاة العصر حيث اجتمع أهل القرآن والإحسان وتداولوا الأمر بينهم فتمخض عن مكتب إداري يتكون من 09 أعضاء كلهم لهم الرغبة الأكيدة في خدمة القرآن ونشره على الطريقة الاصيلة التي يجمع عليها أهل المغرب منذ قرون.

وفي كلمة افتتاحية للأستاذ ميمون بريسول المشرف على مدرسة الامام مالك ورئيس المجلس العلمي نوه بهذا العمل الذي يعد اللبنة الأساسية في خدمة التعليم بصفة عامة، مشيرا إلى ما كان عليه السابقون عندما كانوا يؤسسون لأبنائهم وبناتهم كتاتيب قرآنية لتعليمهم وتربيتهم قبل أن يتوجهوا إلى المدارس لتلقي العلوم.

ويعتبر هذا الكتاب مرفقا حيويا من مرافق هذا المسجد الذي افتتح حديثا. وهو ما ينبغي أن تكون عليه كل المساجد؛ لأن الحرص على تعليم القرآن الكريم هو حرص على خدمة مشروع حضاري لهذه الأمة التي تحتفي بالقرآن وأهل القرآن في مناسبات عدة. لأن القرآن الكريم هو الفاعل الحقيقي الذي يعمق الدين في حياة الناس.

وبعد هذه الكلمةتلي القانون الأساسي على مسامع الحضور وتمت مناقشة بعض فصوله ثم صودق على لائحة أعضاء المكتب التي تتكون من رئيس وكاتب وأمين ونوابهم ومستشارين.

واختتم اللقاء بالدعاء الصالح.