متابعة

في إطار تفاعل المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بمدينة إنزكان-أيت ملول، مع شريط “الفيديو” الذي ظهر فيه تلميذ يغسل سيارة أستاذ بمدرسة ابن خلدون بإنزكان، نفدت عقوبات تأديبية في حق ثلاث أطر تعليمية بالمؤسسة ذاتها.

وفيما وجهت إنذارا لأستاذين، يدرسان بمدرسة “ابن خلدون” الابتدائية، أعفت مديرية التعليم، مدير المؤسسة التي أثيرت حولها “الفضيحة”.

سبب الإعفاء إلى إخلال، وتهاون مدير المؤسسة في اتخاذ اللازم، بعد تفجر “الفضيحة” التي تهم المؤسسة التي يرأسها، من طرف الرأي العام.

المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بمدينة إنزكان، حسب المصدر ذاته، وجهت إنذارا للأستاذ-صاحب السيارة-، مع إحالة ملفه على المجلس التأديبي الجهوي المختص للمثول أمامه، وإنذارا آخر لأستاذ آخر بسبب تناقض تصريحاته.

وكان عدد من رواد موقع التواصل الاجتماعي، الفايس بوك قد تداولوا “شريط فيديو” يوثق لتلميذ يغسل سيارة أحد الأساتذة خلال فترة الدراسة، مستنكرين استغلاله من طرف إطار تعليمي، ومطالبين بمحاسبة هذا الأخير.

يذكر أن المديرية الإقليمية للتعليم بإنزكان التابعة لوزارة التربية، أعلنت مباشرة بعد انتشار الخبر، أنها قامت بإيفاد لجنة تفتيش إلى المدرسة للتحقيق في الفيديو وتحديد المسؤوليات، باعتبار أن الأمر يتعلق “بواقعة مشينة تمس بالسير العادي للمؤسسات التعليمية، خصوصا ما يتعلق بحماية الزمن المدرسي للتلميذات، والتلاميذ، وحقوقهم في التعلم”.

وعبرت المديرية عن إدانتها لـ”هذا الفعل اللاتربوي، وأنها باشرت اتخاذ جميع الإجراءات لمعاقبة كل من ثبت في حقه أنه ارتكب مخالفة تمس بالسير العادي للمؤسسات التعليمية، خصوصا ما يتعلق بحماية الزمن المدرسي للتلميذات، والتلاميذ، وحقوقهم في التعلم، واحترام حرمة الفضاءات التربوية”.

هذه عقوبات الأطر التربوية بإنزكان بعد فضيحة غسل تلميذ لسيارة أستاذ