باب ناظور: نسيم الشريف

أكدت مصادر من داخل مديرية التربية الوطنية بإقليم الناظور، أن هذه الاخيرة توصلت بما يفوق عن 1300 طلب من طرف الراغبين في اجتياز مباراة التعليم بموجب عقود، وأضافت المصادر نفسها أن هذه الطلبات تضم أسماء مجازين قدموا من مدن مغربية وأقاليم بعيدة.

ويرتقب أن تعلن مديرية الناظور، عن لائحة أسماء المنتقين يوم غد الخميس، على أن يتم إجراء الاختبار الكتابي يوم السبت المقبل، وذلك بعد توزيع عدد المرشحين الذين تم تحديد عددهم في 800 ما يعني إقصاء حوالي 500 من أصحاب الطلبات.

فإن الغالبية العظمى ممن سيتم إقصاؤهم ينتمون لإقليم الناظور، حيث سيحرمون من الحق في اجتياز المباراة، لأن المعدل العام لشواهدهم الجامعية أقل من المعدلات التي حددها النظام المعلوماتي المعتمد في انتقاء المترشحين، هذه الطريقة انتقدها أكثر من متتبع واعتبرها مجحفة، لكون نظام التنقيط في الجامعات المغربية يختلف من منطقة إلى أخرى، و كلية الناظور التي تخرج المئات من العاطلين سنويا تعتبر من بين الكليات التي يمنح أساتذتها نقطا أقل بالمقارنة مع باقي الجامعات.

وطالب فاعلون جمعويون من عامل الإقليم و مسؤولي قطاع التربية والتكوين محليا وجهويا، التدخل العاجل لقبول جميع طلبات الترشيح، لاسيما الخاصة بالقاطنين في إقليم الناظور، وكذا إعطاء الأولوية لأبناء المنطقة في التوظيف لأن المباراة تجرى على المستوى الوطني وفي جميع الجهات والأقاليم المغربية.

وتساءل متتبعون عن سبب تطبيق القوانين بصرامتها غير المعتادة في الناظور فقط، علما أن مباراة التوظيف بالتعاقد في الحسيمة استفاد منها أبناء المنطقة فقط في إطار مباراة محلية، كما هو الشأن للدريوش التي اجتاز أغلب المنتمين لهذا الإقليم العام الماضي المباراة بنجاح وكانت لهم الأفضلية سواء في الانتقاء الاولي أو في تنقيط الممتحنين.

ويعاني قطاع التعليم بالناظور، من مشكل تواجد أغلبية موظفين ينتمون لمدن ومناطق أخرى بعيدة كوجدة و بركان وفاس وتازة..، حيث بمجرد حصول العشرات على وظيفة داخل مختلف المؤسسات التعليمية أو في المصالح الإدارية، ينتقل هؤلاء الأساتذة والأستاذات إلى مسقط رأسهم أو مدن قريبة لهم، مما يجعل المدرسة العمومية في المنطقة دائما في خصاص مهول من حيث الأساتذة و الموارد البشرية.