عادت قضيىة عبد الحق النوري، لاعب أجاكس أمستردام الهولندي، إلى الواجهة من جديد، بعد أن كشفت قناة  RTL Nieuws الهولندية، عن تطورات وصفت ب”الخطيرة”، في ملف اللاعب المغربي، قد تورط النادي الهولندي والاتحاد الملكي الهولندي لكرة القدم، ما دفع عائلة النادي إلى المطالبة بتسريع التحقيق، وكشف ملابسات إصابة إبنها بجلطة دماغية.

وذكرت تقارير صحفية أروبية، اليوم السبت، أن تحقيق القناة الهولندية، RTL Nieuws، كشف أن الاتحاد الهولندي للعبة، توصل بمعلومات شفهية وكتابية ، تؤكد معاناة اللاعب المغربي، من مشاكل في القلب ( malformation cardiaque) ، عندما كان يلعب مع إحدى الفئات السنية للمنتخب الهولندي، وكان يبلغ من العمر حينها 16 سنة.

وكشف التحقيق ذاته، أن الجهاز الطبي للاتحاد الملكي الهولندي للعبة، اعتبر أن حالة قلب النوري عادية، ولن تؤثر على صحته، وعن مساره الكروي، لكن الخطير في الأمر، حسب التحقيق ذاته، هو أن الاتحاد الهولندي للعبة لم يخبر عائلة النوري، بالحالة الصحية لإبنهم.

ومباشرة بعد اطلاع عائلة النوري على هذه التطورات الجديدة، أكدت تفارير صحفية هولندية، أن العائلة المغربية عينت المحامي، جون بير، من أجل فتح تحقيق جديد، والكشف عن ملابسات الحادث المروع الذي تعرض له اللاعب المغربي الشاب، شهر يوليوز الماضي، خلال مباراة ودية خاضها أجاكس أمستردام بالنمسا، بعد أن تعرض لسكتة قلبية، أدت إلى إصابته بتلف دماغي حاد.

وحاولت وسائل الإعلام معرفة موقف العائلة المغربية، بخصوص هذه المعطيات الجديدة، غير أنها رفضت الإدلاء بأي مواقف، قبل الكشف عن النتائج الأولية للتحقيق الذي فتحه محامي العائلة، كما أن إدارة نادي أياكس والاتحاد الهولندي، عبرا عن استعداداهما للتعاون من أجل كشف ملابسات إصابة عبد الحق النوري.